الشبكة العربية

الإثنين 09 ديسمبر 2019م - 12 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ضبط دكتور كويتي يمارس الجنس مع الموظفات ويبتزهن ومفاجأة صادمة

27491871-27659402


بعد 16 عامًا قضاها في مهنته، مارس فيها الابتزاز والجنس مع الموظفات، وقع "الدكتور الصيدلي المزيف" في قبضة الأمن، لكن غحدى ضحاياه كشفت مفاجاة صادمة أخرى، حيث أنه زور شهادة دكتوراة من إحدى الدول العربية وهو في سن الـ21 عامًا.
وكشفت صحيفة الراى الكويتية، تفاصيل القضية، مشيرة إلى أن قضايا التزوير، والتي ظلت طي الكتمان قرابة 16 سنة، لم تكن إلا نقطة في ملف القضايا المتورط فيها «الدكتور الصيدلي المزيف»، والتي لا يزال بعضها منظوراً أمام النيابة، من بينها قضايا فسق وفجور سُجلت بحقه من قبل موظفات كُنّ يعملن لديه، وكانت بداية الخيط الذي كشف المستور.
وقال مصادر مطلعة للصحيفة إن «عدد قضايا التزوير المسجلة بحق المتهم، أول من أمس، قضيته بعنوان (ابن الـ21 سنة شهادته مضروبة) ثماني قضايا... ثلاث منها سُجلت في العام الماضي، وصدر فيها حكم أولي بداية العام الحالي بحبسه لمدة ثلاث سنوات بتهمة مزاولة مهنة الطب والصيدلة من دون ترخيص، فيما لا تزال خمس أخرى منظورة أمام النيابة، وتحمل مسميات (تزوير شهادة دكتوراه، وتزوير عدد من اعتمادات التوقيع، وتزوير شهادات صحية، حصر نيابة حولي)، وجميعها محالة من المباحث الجنائية قبل ثلاثة أشهر».
ومضت المصادر أن «فضائح المزوّر المحترف الذي حصل بالتلاعب على شهادة الدكتوراه، وهو ابن 21 عاماً من دولة عربية، في حين أن عمره الآن (39 عاماً) ظلت طي الكتمان قرابة 16 سنة، ولم يتم إظهارها للعلن إلا بعد قضية فسق وفجور وابتزاز ارتكبها المتهم بحق موظفات كن يعملن لديه، بحجة أن شهاداتهن الصحية مضروبة»، مشيرة إلى أن «واقعة تحرش سجلتها إحدى المتضررات في مخفر السالمية بالتحقيق في تفاصيلها تم التوصل إلى الخيط الأول الذي قاد إلى مسيرة الدكتور في التزوير».
وتابعت المصادر أنه «تم استدعاء الدكتور المزيف من السجن المركزي، من قبل الإدارة العامة للمباحث الجنائية، والنيابة العامة للتحقيق معه في القضايا الخمس الأخيرة، وتقرر حبسه احتياطياً».
وأفادت المصادر بأن «هناك تعاوناً وثيقاً بين وزارة الصحة وهيئة القوى العاملة للتدقيق على الشهادات الصحية وأذونات العمل».
 
 

إقرأ ايضا