الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

ضابط شرطة يمارس المتعة مع زميلته داخل سيارة الدورية

images (9)


أقيل ضابطا شرطة بريطانيان، بعد أن أدينا بممارسة المتعة داخل سيارة دورية.

وتم إقالة الضابط أليكس برايس (49 عامًا) بسبب ممارسته الفموي مع زميلته الضابطة آبي باول (28 عامًا) داخل سيارة الدورية، أثناء ارتدائهما الزي الرسمي.

واستقالت باول بعد أن اعترف بممارسة مع زميلها الذي واصل عمله في جنوب ويلز، قبل أن يتم فصله بعد إقراره بثلاث تهم موجهة إليه، وفقًا لما نقلته صحيفة "ديلي ميرور" عن موقع "ويلز أونلاين".


وقال الضابط جوناثان والترز، إن ما أقدم عليه الضابطان "برايس" و"باول" سوء سلوك يتنافى مع وظيفتهما في الشرطة، بعد ممارستهما الجنس الفموي داخل سيارة شرطة أثناء الخدمة.

واعترف كلاهما بالتهم التي ترقى إلى مستوى سوء السلوك الجسيم.

وأضاف "والترز: ""عند التحقيق معهما، اعترفت باول بسوء سلوكها، واعترف برايس بتهمة الكذب، فيما عده عدم نزاهة وخيانة للأمانة".

وتابع: "في أول مقابلة معه، نفى برايس مرارًا التهمة، وفي مقابلة ثانية بعد ثلاثة أيام، اعترف بأن ما قاله في المقابلة الأولى كان أكاذيب".

وتعود الواقعة إلى أنه أثناء وجود كلاهما في الخدمة في خريف عام 2017، مارسا الجنس داخل سيارة الدورية، وتم التحقيق معهما بعد عام من تقديم ادعاءات.

وعند النطق بالحكم، قال الرئيس بيتر جريفيث: "بعد النظر في جميع النتائج الممكنة، توصلت اللجنة إلى قرار بالإجماع بشأن النتيجة. يتم فصل "برايس" دون إشعار مسبق، وكذلك الأمر بالنسبة لـ "باول".

وقال مارك لينيهان، نائب رئيس المعايير المهنية: "يتعهد جميع ضباط الشرطة بدعم معايير السلوك المهني ومدونات الأخلاقيات، وتتعامل شرطة جنوب ويلز على محمل الجد مع الذين يخلون بذلك".

وأضاف:" "هناك 5000 موظف، وسلوك "برايس" و"باول" يمثل الغالبية العظمى من موظفينا وضباطنا الذين يظهرون أعلى مستوى من السلوك في جميع الأوقات".

وتابع: "لم يتبق أمامنا سوى خيار ضئيل لإقالة الضابطين لأنه لا يوجد مكان داخل شرطة جنوب ويلز لأولئك الذين يقوضون ثقة الجمهور في الشرطة".

 



 

إقرأ ايضا