الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

صور غير مسبوقة| كلينتون في وضع "مثير" مع ضحية "إبستين"

unnamed



ظهر الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون في صور لم تنشر من قبل وهو يخضع للتدليك على يد واحدة من ضحايا الملياردير الراحل، جيفري إبستين الذي عثر عليه منتحرًا داخل زنزانته في أغسطس الماضي.

وسافر كلينتون عدة مرات على متن الطائرة الخاصة بإبستين، واجتمع مع ذراعه اليمني، سيدة المجتمع البريطانية جيزلين ماكسويل، وواجه عددًا كبيرًا من اتهامات سوء السلوك الجنسي خلال السنوات التي قضاها في الحياة العامة.

وفي الصور، يظهر كلينتون وهو يجلس بشكل مريح ويضحك بينما تشانتاي ديفيز، التي كانت آنذاك أخصائية تدليك تبلغ من العمر 22 عامًا وتعمل كمدلكة شخصية لإبستين، تقوم بعمل "ماساج" له في الرقبة.


والتقطت الصور في سبتمبر 2002 بينما كان كلينتون وإبستين وآخرون في طريقهم إلى إفريقيا في رحلة إنسانية على متن طائرة إبستين الخاصة "لوليتا إكسبريس".


وكان كلينتون، الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 56 عامًا قد اشتكى من تيبس الرقبة بعد نومه على متن الطائرة، أثناء قيامها برحلة إنسانية إلى إفريقيا آنذاك.

وشجع ماكسويل، المسجونة الآن بتهمة الاتجار بالجنس، ديفيز مرارًا وتكرارًا على تدليك كلينتون، بينما كانت الطائرة تتزود بالوقود في مطار صغير في البرتغال بعد وصولها من نيويورك.

وقالت ديفيز، التي زعمت أنها تعرضت للاغتصاب من قبل إبستين عدة مرات بعد أن جندتها ماكسويل، إن كلينتون كان "محترمًا" خلال الرحلة.

وقالت سابقًا إنها دعيت للسفر إلى إفريقيا قبل أسبوع واحد من المغادرة، وعندما وصلت إلى المطار، طُلب منها ارتداء زي موحد لتبدو محترفة.


تصرفت ديفيز كمضيفة جوية على متن الطائرة ووصفت صدمتها عندما صعد كلينتون على متن الطائرة، قائلة إنه كان "ساحرًا ولطيفًا".

وقالت ديفيز، وهي الآن في أوائل الأربعينيات من عمرها، عن صور التدليك: "على الرغم من أن الصورة تبدو غريبة، إلا أن الرئيس كلينتون كان رجلاً نبيلًا مثاليًا خلال الرحلة ولم أر على الإطلاق أي لعبة شريرة تتعلق به".

وأوضحت أن التدليك حدث عندما "توقفنا للطائرة للتزود بالوقود، وأثناء وجودنا في المبنى، كان الرئيس السابق يشكو من تصلب من النوم على كرسيه".

وأشارت إلى أن جيزلين طلبت منها تدليكه. وأضافت أنها سألت كلينتون عما إذا كان بإمكانه تغيير وضعيته، وطلبت بطريقة محرجة: "هل تمانع في الركوع على ركبتيك؟" ثم صمتت الغرفة للحظة. لم أصدق أنني قلت ذلك. ثم ضحك كلينتون رغم تحول وجهه إلى اللون الأحمر. كانت الغرفة كلها تضحك أيضًا. ولأنه كان رياضيا جيدا، فقد جلس حتى أتمكن من الحصول على زاوية أفضل لتدليك رقبته". 


ورافق إبستين وماكسويل، إلى جانب مشاهير آخرين، كلينتون في رحلتها إلى إفريقيا في سبتمبر 2002. كانت جزءًا من مشروع مؤسسة كلينتون لرفع مستوى الوعي حول الفقر وأزمة الإيدز في القارة.


تم تصوير كلينتون وجيزلين وهما أثناء صعودهما طائرة إبستين. وتظهر صور أخرى الرئيس الأسبق وهو يسافر على متن الطائرة الشهيرة وهو يلعب ورق السيجار في فمه.

زارت المجموعة التي ضمت الممثلين كيفن سبيسي وكريس تاكر، غانا ونيجيريا ورواندا وموزمبيق وجنوب إفريقيا خلال الرحلة الإنسانية التي استمرت خمسة أيام.

وسبق أن اتُهم إبستين باستخدام طائرته الخاصة لنقل فتيات قاصرات إلى منازله الفاخرة المختلفة في نيويورك وبالم بيتش ونيو مكسيكو وحتى باريس. كما سافر شخصيات أمريكية بارزة وشخصيات غنية وقوية على متن الطائرة.

وسبق أن أصدر مكتب كلينتون بيانًا بخصوص رحلاته على متن الطائرة ونفى علمه بأي شيء عن جرائم إبستين.

قال فريقه إنه قام بأربع رحلات معه فقط في عامي 2002 و2003 - على الرغم من أن سجلات الرحلات أظهرت أنه قام بما لا يقل عن 26 رحلة فردية على الأقل خلال تلك السنوات.

وجاء في بيان أن "الرئيس كلينتون لا يعرف شيئًا عن الجرائم الفظيعة التي أقر جيفري إبستين بارتكابها في فلوريدا قبل بضع سنوات، أو تلك التي اتهم بارتكابها في السابق في نيويورك".


وفي عامي 2002 و 2003  قام الرئيس كلينتون بما مجموعه أربع رحلات على متن طائرة جيفري إبستين: واحدة إلى أوروبا، وواحدة إلى آسيا ، واثنتان إلى إفريقيا، والتي تضمنت توقفًا فيما يتعلق بمؤسسة كلينتون.

وفي يوليو 2019، أجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مقابلة مع ديفيز ومساعد المدعي العام لنيو مكسيكو. تم القبض على إبستين ووجهت إليه تهمة في نيويورك بعد خمسة أيام، وانتحر لاحقًا داخل زنزانته في أغسطس.


 

إقرأ ايضا