الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

سوداني يعمل في المزارع لمدة ربع قرن لأداء الحج

حاج سوداني
كافح في حقله الزراعي لمدة ربع قرن لأجل توفير تكاليف الحج، وعندما وصل إلى مكة كانت عبارته : "الحمد لله وصلت مكة المكرمة، لأداء فريضة الحج".
وقف الحاج السوداني، إبراهيم آدم على قدميه ليشاهد الكعبة المشرفة بعينه المجردة، ويؤدي مناسك الحج عبر الطواف والسعي.
ويقول في تصريحاته بحسب ما نشرته وسائل إعلام محلية : "أبلغ من العمر 50 عاما، وهذه المرة الأولى التي قدمت فيها إلى السعودية، حيث عكفت 25 عاما ماضية على ري مزارع الفول السوداني، حتى ينضج لأحمل المحصول إلى السوق وأبيعه وأدخر المال".
وأضاف السوداني صاحب قصة الكفاح : "عاما بعد عام زادت حصيلتي من المال، حتى اكتمل المبلغ، وأتيت إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، ولحظة رؤية الكعبة الشريفة من اللحظات التي يقضي الكثيرون عمرهم يحلمون بها، والحمد لله تحقق حلمي هذا العام برؤيتها والطواف حولها".
وأعرب عن  سعادته الغامرة لأداء مناسك الحج للمرة الأولى، وسط هذه الخدمات الجليلة، وهذه التسهيلات التي لم يتوقعها، بالرغم أنه سمع بها كثيرا، لكنه رآها بنفسه.
كما أشاد في الوقت ذاته بالجهود الكبيرة في جميع النواحي الخدمية والأمنية والتوسعات الكبيرة، مما يسهل لجميع الحجاج أداء شعائرهم .
 

إقرأ ايضا