الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

رئيس بلدية يقود سيارته مخمورا ويعض شرطي المرور

الشرطة الإسبانية

أفادت مصادر قضائية وإعلامية، أن رئيس بلدية في إسبانيا، تقدم اليوم الأربعاء، باستقالته بعد ساعات من توقيفه؛ بسبب قيادته السيارة مخمورا وتعرضه للشرطيين الذين أوقفوه.


فبعد حوالي ستة أسابيع من أحد أكثر تدابير الحجر المنزلي تشددا في العالم، استقال أليكس باستور من رئاسة بلدية بادالونا قرب برشلونة بعد تقارير عن توقيفه بسبب قيادته السيارة تحت تأثير الكحول، وعضّه شرطيا لدى محاولته إجراء اختبار نسبة الكحول في الجسم.

وأعلنت بلدية منطقة بادالونا الساحلية، التي تعد مئتي ألف نسمة، في بيان، أن "أليكس باستور استقال".

ولفت بيان صادر عن محكمة محلية إلى أن باستور أوقف في برشلونة مساء أمس الثلاثاء، ووجهت إليه لاحقا تهمة "انتهاك قوانين السلامة المرورية ومهاجمة الشرطة".

وقال وزير داخلية مقاطعة كاتالونيا ميكيل بوش في تصريحات إذاعية: إن باستور "أوقف بعدما بدت عليه علامات القيادة تحت تأثير الكحول".

وأكد المسؤول المحلي روبن غيجارو هذه التفاصيل. وقال للصحافيين: "كل ما نُشر عن الموضوع صحيح".

ومنذ 14 آذار/مارس، يقبع سكان إسبانيا البالغ عددهم حوالي 47 مليون نسمة في الحجر المنزلي، في مسعى لتطويق تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أودى بأكثر من 21 ألف شخص في البلاد.

 

إقرأ ايضا