الشبكة العربية

السبت 26 سبتمبر 2020م - 09 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

رئيس أكبر الكنائس بأوكرانيا: انتشار فيروس كورونا بسببب المثليين

0_Council-Of-Orthodox-Church-In-Kiev

قال البطريرك فيلاريت، رئيس إحدى أكبر الكنائس الأرثوذكسية في أوكرانيا، إن فيروس كوفيد – 19 "انتقام إلهي" بسبب السماح بالزواج بين المثليين.


وتعرض البطريرك فيلاريت (91 عامًا)، لانتقادات شديدة لقوله إن انتشار المرض كان عقابًا إلهيًا بسبب ممارسات المثليين، والتي تعتبرها كنيسته خطيئة.

ويرقد البطريرك في المستشفى في حالة مستقرة بعد ثبوت إيجابية إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفقًا لموقع الأخبار الأوكراني (112.international).

وأكد البطريرك في بيان نشر على موقع "فيسبوك": "أبلغنا أنه أثناء الاختبار المخطط له، جاءت نتيجة اختبار قداسة البطريرك فيلاريت من كييف وعموم روسيا الأوكرانية إيجابية لـ كوفيد - 19".

فيلاريت هو أحد أبرز الزعماء الدينيين في شرق أوروبا، ولديه 15 مليونًا من أتباعه من إجمالي 42 مليون نسمة. لكنه تعرض لانتقادات من قبل مجموعات (LGBT +) في مارس عندما ألقى باللوم في الوباء على المثليين.

وقال لشبكة التلفزيون الأوكرانية القناة الرابعة، إن ذلك كان "عقاب الله على خطايا الرجال، وخطيئة البشرية. أولا وقبل كل شيء، أعني الزواج من نفس الجنس".

في الشهر التالي، قالت المجموعة إنها رفعت دعوى قضائية ضده، بسبب تعليقاته.

وقالت ماريا جوريفا، المتحدثة باسم منظمة العفو الدولية في أوكرانيا، في ذلك الوقت: "مثل هذه التصريحات ضارة للغاية لأنها قد تؤدي إلى زيادة الهجمات والعدوان والتمييز وقبول العنف ضد جماعات معينة".

لكن البطريركية، التي يمثلها فيلاريت أكدت أن تصريحاته تتفق مع القانون الأوكراني.

وجاء في البيان: "بصفته رئيسًا للكنيسة وكرجل، فإن للبطريرك الحرية في التعبير عن آرائه القائمة على الأخلاق. احتفظت البطريركية بالحق في رفع دعاوى مضادة ضد أولئك الذين سعوا إلى إساءة استخدام الحماية القضائية للتعدي على القيم الأسرية في أوكرانيا".

وليس البطريرك فيلاريت الزعيم الديني الوحيد الذي يلقي باللوم على المثليين منذ انتشار الفيروس لأول مرة في الصين.

إذ زعم قادة بارزون في الولايات المتحدة وإسرائيل أن الفيروس هو "تدخل إلهي" ردًا على زيادة حقوق المثليين. 

لكن منظمة الصحة العالمية أدانت انتشار "المعلومات المضللة"، قائلة إنها تغذي التمييز.

 

إقرأ ايضا