الشبكة العربية

الثلاثاء 28 يناير 2020م - 03 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

دمية "متحولة جنسية" تثير غضبًا واسعًا

2_PAY-CEN-TransvestiteBabyDoll-02

أثارت دمية "متحولة جنسيًا"، غضبًا بين رواد متجر "بلانيت أوف تويز" في مدينة نوفوسيبيرسك بسيبيريا، جنوب وسط روسيا.

الدمية التي كانت ترتدي ثوبًا وقضيبًا طويلًا وشعر أشقر طويلًا فجرت ردود فعل متباينة في البلد المحافظ الشهير حيث يتم تقييد حقوق المثليين بشكل صارم.

وأثارت اللعبة ردود فعل متباينة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث عارض كثيرون إعطاء الأطفال مثل هذه الألعاب.

وقال أحدهم: "هل من الجيد إنتاج ألعاب كهذه للأطفال؟"، وتابع: "كل ما عليهم فعله هو شراء أدوات طبية، حيث يمكن للطفل تعلم كيفية البتر".

لكن هناك من علق قائلاً: "أعتقد أنه أمر فظيع حقًا ما يحدث في رأس والدة هذا الطفل. هل فكرت أنه يمكن أن يكون مجرد عيب في التصنيع؟ أم وضعوا رأسًا على غير قصد في جسم ذكر؟".

وقال آخر: "أعتقد أن هذه محاولة ليبرالية لتغيير المجتمع".

والدمية هي الأولى من نوعها التي يتم رصدها في روسيا، ويُعتقد أنها من أوائل الدمى في العالم.

وفي عام 2018 ، قسمت دمية "متحولة جنسيًا" الرأي في الأرجنتين. وفي سبتمبر 2019، أعلنت شركة "ماتيل" عن ظهور أول خط للعرائس المثلية.

كانت جاز جينينجز ، ناشطة حقوق المثليين في LGBTQ قد صنعت دمية لها من قبل شركة "Tonner Doll" في عام 2017 والتي لم تظهر فيها أي من الأعضاء التناسلية. وتم الترحيب بها من قبل زملائه الناشطين في ذلك الوقت.

وجذبت جينينجز، البالغ من العمر 19 عامًا، وهي واحد من أصغر الأشخاص الذين عرفوا على أنهم متحولون جنسيًا، انتباه وسائل الإعلام في الولايات المتحدة. وكانت عند الولادة تعرف على أنها ذكر، لكنها الآن تعرف بأنها أنثى.
 

إقرأ ايضا