الشبكة العربية

الجمعة 03 أبريل 2020م - 10 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

دراسة تكشف سبب 60% من أخطاء الجراحين في غرف العمليات

جراحون غرفة العمليات
دعت دراسة طبية جديدة إلى ضرورة فحص الجراحين دوريا لتقليل الإجهاد الواقع عليهم نتيجة تتابع العمليات الجراحية وذلك بهدف تقليل الأخطاء الطبية.

الدراسة التي نشرت بالجريدة البريطانية للجراحة أكدت من خلال متابعة دقيقة للنشاط الكهربائي لقلوب مجموعة من الجراحين، أن هناك الكثير من العوامل المؤثرة على أداء الجراحين داخل غرف العمليات يأتي في مقدمتها التوتر قصير المدى.

اظهار أخبار متعلقة



ويحدث التوتر القصير المدى نتيجة لمؤثرات عدة قد يتعرض لها الجراحون، مثل التفكير السلبي، أو الضجيج داخل الغرفة أو غيرها، وهي المؤثرات التي قد تسبب إرهاقا بدنيا وذهنيا للجراحين يؤدي إلى وقوع أخطاء خطيرة قد تهدد حياة المرضى، مثل تمزيق الأنسجة أو النزيف الشديد أو الحروق.

وقالت الدراسة إن الإرهاق والإجهاد في غرفة العمليات يعتبر السبب الرئيسي لـ 60% من الأخطاء التي يرتكبها الجراحون.

وتوصل مؤلف الدارسة بيتر دوبونت جرانتشاروف وهو طالب ماجستير بمعهد علوم البيانات في جامعة كولومبيا في نيويورك، لهذه النتائج، بمساعدة الأستاذ المساعد للجراحة بمركز ستانفورد الطبي، الدكتور هوميروس ريفاس على مدى عام ونصف العام.

اظهار أخبار متعلقة



ومنح جرانتشاروف قميص "هيكسوسكين" الذكي الذي يرتديه الرياضيون، لارتدائه خلال إجرائه العمليات الجراحية من أجل تسجيل بيانات القلب، التي أظهرت نتائج مهمة ومقلقة في الوقت نفسه، كشفت عن النسبة المرتفعة لتأثير الإجهاد والتوتر قصير المدى على أداء الجراحين.

جدير بالذكر أن أخطاء الجراحين في غرف العمليات تتسبب في وفاة ما بين 250 ألفا إلى 400 ألف شخص سنويا في الولايات المتحدة وحدها.
 

إقرأ ايضا