الشبكة العربية

الخميس 13 أغسطس 2020م - 23 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

حلاق عربي يخصص يومًا لمشردي باريس مجانًا

الحلاق العربي


في لقطة إنسانية، خصص حلّاق عربي شهير يعيش في العاصمة الفرنسية باريس، يوماً واحداً في كل شهر لعرض خدماته مجاناً على الأشخاص الفقراء ودون مأوى. 

سيدي بن سولة، فرنسي من أصول عربية، يملك صالوناً عصرياً بالمقاطعة الـ18 للعاصمة باريس، يقوم مرة واحدة في كل شهر بجولة في شوارع باريس يترصد الزبائن. لكن زبائنه من نوع خاص، حيث لا ينتظر منهم أي مقابل مادي بل يكفيه فقط مشاهدة مظاهر الفرح والارتياح على وجوههم؛ ليشعر هو أيضاً بالارتياح، خاصة إذا «تكرم» عليه زبون بكلمة طيبة، والدعاء له بالخير.

 وقد جلبت هذه المبادرة الخيرية اهتمام الصحافة الفرنسية، على غرار صحيفة le parisien، التي أعدت تقريراً عن عمل سيدي بن سولة، بعدما رافقه أحد صحفييها في تجواله بشوارع باريس في «يومه المجاني». 

جلس بن سولة أمام محل لبيع المأكولات الخفيفة، فلفت انتباهه رجل يحمل كأساً بلاستيكية بين يديه آملاً أن يعطف عليه المارة ويتصدقوا عليه ببعض النقود، فبادره الشاب الأنيق بالسؤال: «هل أنت بحاجة لقطعة صغيرة؟».

وقبل أن يجيب الرجل المحتاج، قام بن سولة بمنحه بعض المال ثم فاجأه بسؤال آخر: «أدعوك لفنجان قهوة  ولقصة شعر جديدة، فهل تقبل؟».

فيرد الرجل بنوع من الدهشة: «آه… بالتأكيد أقبل.. هذا لطف منك».

وبكل تواضع ينفي سيدي بن سولة أن يكون هو الأول من بادر بهذا العمل الخيري، ويوضح أنّ المبادرة الأولى جاءت من حلاق يعمل بمدينة مارسيليا في جنوب فرنسا، يُسمى دافيد أورتيغا، والذي أطلق عملية «الحلاقة بالشارع».

ويدعو بن سولة، من خلال الشبكات الاجتماعية، زملاء المهنة للقيام بنفس عمله، وذلك بهدف كما قال: «منح نوع من السعادة لهؤلاء الأشخاص  (يقصد الذين يعيشون من دون مأوى) وجعلهم يشعرون بنفس الإحساس الذي يشعر به زبون عادي في صالون الحلاقة».

ويواصل قائلاً: «يجب التخلي عن الجانب التجاري في بعض الأحيان وتفضيل الجانب الإنساني الذي يعتبر الغنى الحقيقي، فهؤلاء الأشخاص يروون لي  حكاياتهم المختلفة، كيف أصبحوا في هذه الحالة وبدون مأوى، كلها حكايات تجعلك تتواضع وتضع قدميك فوق الأرض». ولا يمر عمل الحلاقة لسيدي بن سولة في شوارع باريس دون أن يلفت انتباه المارة، الذين يقوم الكثير منهم بالتقاط الصور التذكارية  للحلاق مع زبائنه، ويشجعونه على عمله المميز. 

ويساعد بن سولة في مهمته الخيرية صديقه جوناثان الذي يعتبر أحد زبائنه، والذي يقوم بحمل أدوات الحلاقة عند تجولهما في باريس.

 كما يقوم بنشر صور الحلاقة في الشوارع على الشبكات الاجتماعية، مساهمة منه في توسيع وتشجيع المبادرة الإنسانية.

ويعتبر سيدي بن سولة أحد أشهر الحلاقين الشباب في باريس، وقد تم اختياره في خريف العام الماضي ضمن 30 حلاقاً محترفاً من جميع أنحاء فرنسا للمشاركة في مسابقة نظمتها مؤسسة American crew الأمريكية التجميلية. 

حيث تميّز الحلاق العربي بتسريحات شعر وحلق الذقن على طريقة رجال أفلام رعاة البقر الأمريكية الشهيرة في القرن الماضي.

 

إقرأ ايضا