الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو..

جريمة تهز الجزائر.. ذبح طالب بكلية الطب في الإقامة الجامعية

أصيل بلاطة"،

جريمة جديدة هزت الشارع الجزائري الأحد الماضي،  بالحي الجامعي  "طالب عبد الرحمان 2" بمنطقة بن عكنون بالعاصمة الجزائر، على إثر ذبح طالب في كلية الطب.
وبحسب وسائل إعلام محلية فإن الضحية "أصيل بلاطة"،  طالب في كلية الطب وينحدر من ولاية برج بوعريريج.
وكشف مدير الإقامة الجامعية "طالب عبد الرحمان 2" أن "مرتكب الجريمة هو أحد أصدقاء الضحية"،مضيفا أن "الخيوط الأولى للجريمة اكتشفت، عندما لاحظ أعوان الأمن الجاني وهو يهم بالخروج مسرعا من الحي مستعملا سيارة الضحية، قبل أن يتم توقيفه ، حيث لاذ بالفرار.
وتسبب مقتل الطالب في حالة من الغضب بين الطلاب ، وبين الأسرة الجامعية في الجزائر، حيث اضطر "الطاهر حجار" وزير التعليم العالي،  إلى الانتقال إلى مكان الجريمة قصد الاطلاع على تفاصيلها.
كما تحدث طلبة جامعيون من مقر الإقامة التي كانت مسرحا لهذه الجريمة.
 وأكد الطلاب في تصريحات أدلوا بها لوسائل إعلام محلية ، وجود تسيب وانفلات كبير داخل الإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2"، كما كشفوا أن عددا من المقيمين بها "غير شرعيين".
من جانبها طالبت عائلة الضحية بـ"تطبيق حكم الإعدام في حق مرتكبي هذه الجريمة"، متسائلة عن "خلفيات غياب الأمن من الحي الجامعي الذي كان يقيم فيه ابنها".
وأعرب مغردون ونشطاء جزائريون عن غضبهم واصفين الجريمة بالأمر الفظيع، كما طلب بعضهم بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة في حق مرتكبيها.
و تساءل آخرون عن خلفيات غياب أعوان الأمن من مقر الإقامة الجامعية في الوقت الذي نفذت فيه هذه الجريمة، في حين أكد مدير هذه الإقامة توقيف حراسها للمتهم حين كان يهم بمغادرتها، عقب تنفيذ الجريمة.
وتساءل أحد النشطاء على تويتر في تعليقه على الجريمة : " ذبح طالب جامعي بالإقامة الجامعية يكشف أشياء كثيرة يعاني منها الطلبة المقيمين بالجامعات .. كلنا نعلم أن في أي إقامة جامعية هناك مجموعة مافيا تختلف انتماءاتهم لكن تصرفاتهم واحدة ..السؤال المطروح .. أين الأمن .. وماذا كان يفعل رجال الأمن حتى ذبح الطالب ..حاميها حراميها".

الفيديو:

 

إقرأ ايضا