الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

جامعة مرموقة تثير الغضب بسبب تحميلها المرأة مسؤولية الاعتداءات الجنسية

0_Art



تعرضت جامعة مرموقة في الصين لانتقادات لاذعة بسبب تحميل النساء مسؤولية الاعتداء الجنسي.


والأكاديمية الصينية للفنون، التي تأسست في هانجتشو في عام 1928، هي كلية للفنون الجميلة تقدم تقاريرها مباشرة إلى وزارة الثقافة الصينية.

وفي كتيب السلامة الذي يُمنح لطلاب السنة الأولى، حددت الجامعة أسباب الاعتداءات الجنسية في "التركيز على المظهر والمتعة المادية"، "المظهر الجميل وأسلوب الحياة التافهة"، "الجبن وعدم القدرة على الدفاع عن النفس" و"العقل الضعيف وعدم القدرة على مقاومة الإغراءات".


وقالت إن الاعتداء الجنسي يمكن أن يحدث في الليل وفي الصيف وفي الفصول الدراسية والمختبرات والمهاجع.

وفي قسم بعنوان "منع الاعتداء الجنسي"، أضاف الكتيب "إن مهاجع النساء تشكل مشكلة تتعلق بالسلامة" وأوصى بعدم بقاء الطالبات في الغرف بمفردهن".

وأشارت إلى أنه يتعين على النساء أيضًا "السير في الطرق الرئيسية في الليل وعدم التحدث مع الغرباء وعدم ارتداء الملابس التي تكشف الكثير".

وأثارت الإرشادات التي نشرتها الجامعة في كتيب تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، غضب المعلقين الذين اتهموا الجامعة بإلقاء اللوم على الضحية.

قال أحد مستخدمي "ويبو": "السبب الوحيد للتحرش الجنسي هو وجود متحرشين جنسيين". وكتب آخر "الطريقة الوحيدة لردع المجرمين المحتملين هي محاكمة أولئك الذين يضايقون الآخرين".

وردًا على الانتقادات، قالت الإدارة لوسائل الإعلام المحلية إن المنشورات "لم تظهر سوى جزء صغير، وهو خارج السياق".

ولا يعتبر الاعتداء الجنسي في حد ذاته جريمة بموجب القانون الصيني، على الرغم من حظر أفعال معينة.

في عام 2017، أثارت صحيفة "تشاينا ديلي" الحكومية الغضب عندما نشرت مقال رأي ردًا على قضية هارفي وينشتاين قبكب هوليود التي ادعت أن العنف الجنسي بالكاد موجود في الصين.

وكتبت الكاتبة سافا حسن: "من الحقائق المعروفة أن الصين مجتمع تقليدي يقوم على قيم وفضائل جديرة بالثناء تحترم كرامة وإنسانية مواطنيها، بغض النظر عن جنسهم".

وأضافت: "السلطة الصينية تتعامل بقسوة مع أولئك الذين لا يحترمون أنفسهم من خلال التصرف بشكل غير لائق تجاه الآخرين."

تم حذف المقال في وقت لاحق بعد احتجاج جماهيري من النساء اللواتي قلن إن الاعتداء الجنسي يمثل في الواقع مشكلة كبيرة للبلاد.


 

إقرأ ايضا