الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مثيرة.. مستشفى كويتي يرفض استقبال جندي مصاب بالحد الجنوبي

مستشفى
سادت حالة من الجدل في الشارع الكويتي، عقب تداول أنباء حول رفض مستشفى الرازي، في الكويت،استقبال جندي أصيب في الحد الجنوبي بالمملكة.
من جانبه نفى المستشفى الأنباء المتداولة عن رفضه استقبال أحد الجنود الكويتيين المصابين على الحد الجنوبي.
كما أصدر بيانا يوضح أن الجندي البالغ من العمر 29 عاما كان يعاني من كسر بالكوع الأيسر، وذلك نتيجة إصابته أثناء لعب الكرة في السعودية، بتاريخ الـ 17 من أغسطس الجاري.
وبحسب البيان فقد حضر الجندي إلى مستشفى الرازي بعد يومين من إصابته، وأنه من المتعارف عليه أن الدخول من قسم الحوادث للحالات الطارئة التي حدثت خلال 24 ساعة فقط.
وأضاف البيان أن الحالات الأخرى غير الطارئة تتم معالجتها عن طريق العيادة الخارجية حسب سكن المريض، بما في ذلك حالات الكسور التي لا تعرض حياة المريض للخطر.
وأشار إلى أنه ، قد تم تحويل الجندي إلى مستشفى الجهراء حسب السكن التابع له، وهو مجهز بكامل التجهيزات لمثل هذه الحالات الطارئة.
وكان عدد من النشطاء والحقوقيين قد تداولوا أنباء حول رفض المستشفى استقبال الجندي بعد وصوله من المطار، وعدم إجراء عمل جراحي له بعد إصابته أثناء التمارين العسكرية في الحد الجنوبي بسبب عنوان سكنه، مطالبين وزيري الدفاع والصحة بفتح تحقيق في الواقعة.
كما شكك المحامي مشاري الفليحان في صحة البيان، قائلا :  السيد معالي وزير الصحة المحترم، ردا على بيانكم الصادر من وزارة الصحة مستشفى الرازي بخصوص العسكري الكويتي المصاب في السعودية أثناء التدريب وفي ميدان الشرف والعزة والكرامة.. ما نقل لكم غير صحيح وأنا شخصيا شاهد على الموضوع ومعي أكثر من شخص".
وتساءل الفليحان عبر حسابه على تويتر  : " هل هذا البيان الصادر منكم حقيقي أم مزيف؟؟ وأين التوقيع عليه أو من أصدره .. وإذا كانت الإجابة نعم، فإن: في بيانكم ذكرتم  بأن حالات الكسور التي لا تعرض حياة المريض للخطر، السؤال له يتم عمل أشعة للمريض لمعرفة طبيعة الكسر أو وجود كسور أخرى في مناطق أخرى، حيث إن المريض فقد الوعي مطالبا  بفتح تحقيق للوقوف على حقيقة ما حدث الجندي المصاب.
 

إقرأ ايضا