الشبكة العربية

الخميس 02 أبريل 2020م - 09 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

تحرش علني على غلاف مجلة حكومية: "يا بختك يا أبوالهول"

48046349_344833826314543_2211855277802651648_n
في الوقت الذي لم تهدأ فيه بعد حدة الجدل حول الفيلم الإباحي لمصور دانماركي وصديقته أعلى الهرم الأكبر "خوفو"، أثار غلاف مجلة حكومية، والذي تظهر فيه سائحة أجنبية وهي تقبل "أبوالهول"، موجة من الغضب والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأرفقت مجلة "حريتي"، وهي إحدى إصدارات "دار التحرير للطبع والنشر"، الصورة التي احتلت الصفحة الأولى بتعليق قالت فيه: "يا بختك يا أبو الهول"، الأمر الذي اعتبره معلقون ابتذالاً غير مقبول، لكونه يحمل إيحاءً جنسيًا واضحًا.

ولم يصدر تعليق من الهيئة الوطنية للصحافة، وهي الجهة التي تشرف على الإصدارات الصحفية الحكومية في مصر.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تتوقف فيه ردود الفعل حول مقطع الفيديو الإباحي الذي جرى تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، مفجرًا تساؤلات حول الإجراءات الأمنية بالمنطقة الأثرية.

وقال الدكتور مجدي شاكر، كبير الأثريين بوزارة الآثار، إنه يجب استغلال الفيلم الإباحي للمصور الدنماركي أندرياس هيفيد، والذي صوره مع صديقته أعلى هرم "خوفو" في منطقة الأهرامات، والجدل الذي أثاره على مواقع التواصل الاجتماعي "بطريقة إيجابية، توضح أن الحضارة المصرية ما زالت جاذبة للسياح".

وأكد شاكر، في مداخلة هاتفية مع برنامج "صباح الورد"، على فضائية "ten "، أنه من الصعب تأمين منطقة مثل الأهرامات بما يمنع حدوث مثل هذا، قائلاً إن ما حدث لن يكون الأول ولا الأخير، لأن المنطقة المحيطة بالأهرامات بها مئات الأفدنة، وتحتوي عددًا كبيرًا من المقابر، و11 هرمًا صغيرًا للملكات.

ولاحقًا، حذف المصور الدنماركي أندرياس هيفيد، مقطع الفيديو والصور التي تتضمن مشاهد إباحية، والتي قال إنه صورها مع صديقته على هرم خوفو في منطقة الأهرامات بمصر.


وتراجع هيفيد عن نشر الفيديو الذي صاحب نشره جدلاً واسعًا بعد أن تسلل إلى الأهرامات ليلاً مع صديقته، وقام بتصوير المقطع الإباحي، كما قال.

إذ إنه ومن خلال مراجعة حسابات المصور عبر "يوتيوب" و"انستجرام"، تبين عدم وجود الفيديو أو الصور التي سبق له أن نشرها.




 

إقرأ ايضا