الشبكة العربية

الإثنين 16 ديسمبر 2019م - 19 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد صراصير الليل.. الجراد يجتاح نجران

الجراد
وصلت أسراب الجراد الصحراوي بصورة كبيرة خلال الساعات الماضية إلى عدد من مناطق في اليمن ، حيث اجتاحت حشرات الجراد لمنطقة نجران بأعداد هائلة.
يأتي هذا بعدما حذرت قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة بالسعودية ، أن أعداد الجراد الصحراوي بالمملكة تتزايد في الموسم الربيعي، وأن تهديد هجوم الأسراب من الدول المجاورة (اليمن، ومصر، والسودان) ما زال قائماً في الموسم الربيعي ، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية " واس".
وأفادت أنه مع الدخول الفعلي للموسم الربيعي يزداد نشاط الجراد الصحراوي في شمال الرياض وغربها وجنوبها، وفي وسط القصيم وجنوب حائل، والأحساء وشمال غرب الجبيل، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال شهر أبريل الحالي في تلك المناطق.
وأوضحت أن فترة الموسم الربيعي دائماً ما تكون قصيرة وتسمح فقط لتكوين جيل واحد من الجراد الصحراوي بعمر شهرين، ومن منتصف يونيو تبدأ عملية تكوين المجموعات والأسراب والتحرك لدول التكاثر الصيفي وهي (الهند وباكستان، أو السودان واليمن).
ويعتبر الجراد نوعا من حشرات الجنادب التي تمتلك أرجلا خلفية قوية تساعدها على القفز، ويطلق على الاثنين معًقيقي، وهناك ما يقرب من 18,000 نوع من الجندب في العالم، وهي حشرات آكلة للنبات تستطيع القفز إلى 20 مرة أطول من جسمها.
يأتي هذا بعدما انتشرت حشرات "صراصير الليل" بالمسجد النبوي الشريف انتشارا كثيفا.
وبحسب ما تم تداوله حينها فقد انتشرت أسراب من الصراصير التي غزت المنازل، وبعض الأحياء في المدينة المنورة.
وقد تواجدت وقتها الفرق بالمنطقة المركزية والشوارع الرابطة بين المركزية والأحياء السكنية، حيث وضعت الأمانة خطة طوارئ للمكافحة للأماكن التي تظهر فيها أعداد كبيرة من حشرات "صراصير الليل" مثل محيط المسجد النبوي الشريف والمواقع التاريخية.
وقامت الأمانة بالانتشار داخل الأحياء، وعددها 107 أحياء في  المدينة المنورة وضواحيها، لتكثيف أعمال المكافحة داخل نطاق البلديات التابعة، حيث تم توجيه فريق المكافحة بتكثيف أعماله في مناطق توالد حشرة "صرصور الليل" ، خاصة في المناطق الشعبية.
 
 

إقرأ ايضا