الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بطلة فضيحة كلينتون : مستعدة لمواجهة "هيلاري"

1280x960


أعرب مونيكا لوينسكي، بطلة الفضيحة التي هزت البيت الأبيض في عهد الرئيس الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عن استعدادها "مرة أخرى" للمثول أمام هيلاري كلينتون.

الحسناء التي اشتهرت بعد "علاقة جنسية عابرة" مع كلينتون والبالغة الآن من العمر 45 عامًا قالت إن أول تصريح علني لها عقب "الواقعة" كان اعتذارًا لتشيلسي، ابنة كلينتون، ولهيلاري.

وأضافت: "لو أني رأيت هيلاري كلينتون شخصيا اليوم، فأنا أعلم أنني كنت سأجمع قواي وأخبرها بإخلاص مرة أخرى كم أنا آسفة!".

وأعربت عن اعتقادها بأن الرئيس السابق يجب أن يكون مستعدًا للاعتذار، "غير ملزم بذلك، لكن سيكون في حال أفضل إن فعل، وسيتغير كذلك المجتمع برمته نحو الأفضل".


كُشف في يونيو الماضي عن أن بيل كلينتون لم يعتذر شخصيًا للوينسكي بعد الفضيحة الجنسية التي جمعتهما، وهو لا يرى ضرورة في ذلك.

لوينسكي بدورها أعلنت في فبراير الماضي أن هاشتاج "#MeToo" المستخدم من قبل المتضررين من التحرش الجنسي في شبكات التواصل الاجتماعي، دفعها إلى النظر بطريقة أخرى للرئيس الأمريكي الأسبق.

وكشفت لوينسكي عن موقف جديد مما حدث بينها وكلينتون يقول إنه على الرغم من أن "العلاقة الحميمة" كانت بالتراضي، لكنها لم تخل من استغلال للسلطة!

بيل كلنتون كان أنكر في البداية أن يكون على علاقة جنسية بمونيكا لوينسكي التي كانت تعمل متدربة في البيت الأبيض، لكنه اعترف لاحقًا بارتباطه بعلاقة "حميمة" معها، ما تسبب في اتهامه بحنث اليمين، وبدأت في حقه إجراءات لعزله، إلا أنه عُد بنتيجة التصويت في الكونجرس، غير مذنب.

وبعد الفضيحة الجنسية، تابعت لوينسكي دراستها في جامعة لندن وحصلت على شهادة الماجستير، ثم عملت بمجال الأزياء وصنعت مجموعة من الحقائب النسائية، ثم في عام 2014 بدأت بالعمل كناشطة حقوقية ضد التحرش، وإلقاء المحاضرات على جماهير النساء وتوعيتهن.


وأثرت هذه القضية على علاقة بيل بزوجته هيلاري التي كانت مرشحة عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

إذ استغل منافسها الرئيس الحالي دونالد ترامب المسألة، عندما كانت توجه له انتقادات بسبب سلوكه تجاه النساء، ليستغل الحادثة للتذكير بأن لدى منافسته زوج ذو تاريخ حافل بالتحرش الجنسي.
 

إقرأ ايضا