الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

بسبب مكالمة من حبيبها السابق.. يجبر زوجته على ابتلاع خاتم الزواج ويقتلها

666

أجبر زوج غيور، زوجته على أن يبتلع خاتم زفافها قبل أن يضربها حتى الموت، وفق ما ورد في الاتهامات التي وجهتها له محكمة بريطانية.

ويواجه شون دايسون (28 عامًا) تهمة قتل زوجته لوسي آن راشتون (30 عامًا) في الساعات الأولى من يوم 23 يونيو من خلال القفز عليها، في منزلهما بــ "أندوفر" بمدينة "هامبشاير".

وكشفت معاينة الجثة، أن "راشتون" تعرضت لكسر 37 ضلعًا، وكسر في الصدر، وانهيار في الرئتين.

وقال المدعي سيمون جونز أمام المحكمة، إن الزوجين تزوجا عام 2010، وقد قُتلت الزوجة على يد زوجها؛ وكانت ضحية للعنف، قام خلالها الزوج بالقفز مرارًا على صدرها.

وتابع: "لم يكن هناك مبرر للضربة بعد الضربة، والركلة بعد الركلة، لقد كان هذا بسبب غضب غيور من رجل عنيف".

وقال جونز إن دايسون، "غضب" من مكالمة هاتفية تلقتها زوجته من حبيب سابق في وقت متأخر من يوم 22 يونيو.

وقال أحد الشهود من الأطفال المتواجدين في المنزل وقت الجريمة، إنه رآه دايسون يقول لراشتون في الساعات الأولى من يوم 23 يونيو: "ابتلعي الخاتم لأننا لسنا معًا بعد الآن".

وأضاف الشاهد أن "راشتون" وضعت الخاتم في فمها لكنها لم تبتلعه، لأنهم رأواه على السلم في وقت لاحق، حيث تم العثور عليه، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأجرى دايسون اتصالاً "هادئًا للغاية" بالإسعاف للسؤال من أجل إنعاش قلب الزوجة، وحين وصل المسعفون وجدوا جثتها عارية على سرير.

وقال المدعي جونز إن "دايسون" اختفى بعد ذلك وقام بإرسال الرسائل وأفراد أسرته وأصدقائه على مدار 10 ساعات، وأخبرهم أن زوجته غرقت عندما ألقى المياه عليها لإيقاظها.

وعبر عن خشيته من أن يذهب إلى السجن لأنها تحمل علامات على رقبتها، وهو ما برره بأنه ناجم عن ممارسة جنسية قاسية، حسبما أضاف المدعي العام.

وقال جونز إن "رشتون" أبلغت أفراد أسرتها في الأشهر السابقة لموتها أنها تخشى أن يقتلها دايسون. وأضاف: "كانت مقتنعة أنه سيفعل شيئًا لها وإذا لم يستطع الحصول عليها، فلن يتمكن أحد من ذلك".

وأضاف أن والدة راشتون شهدت أيضًا على تعرض ابنتها لاعتداءات من قبل دايسون".

وتابع المدعي العام: "حقيقة أن لوسي كانت تهتم بحياتها قبل وقت قصير من مقتلها، هي مؤشر مهم على حالة العلاقة وقلقها من زوجها، الذي يمكن أن يلجأ إلى العنف".

واستدرك: "لا جدال في أن الزوج قتل زوجته. نقول إن ما حدث في تلك الليلة لم يكن فقدانًا مؤقتًا للحكم بل تتوج بحلقات عنف سابقة سبقت تلك الليلة".

وعُرضت على هيئة المحلفين لقطات تلفزيونية CCTV للمتهم وهو يضرب ويبصق على راشتون في أحد ممرات الفنادق في بورنماوث في سبتمبر 2018.

ومع ذلك، أنكرت أنها تعرضت للاعتداء عندما وصلت الشرطة بعد 15 دقيقة، على حد قول المدعي العام. وقال جونز إن الشرطة لم تكن على دراية بتاريخ الزوج العنيف.
 
 

إقرأ ايضا