الشبكة العربية

الإثنين 19 أغسطس 2019م - 18 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

الابن العاق.. يقتل أمه ويغطي جثتها بالملح حتى لا تفوح الرائحة

جريمة قتل

شهدت قرية بصعيد مصر، جريمة يدنى لها الجبين، حيث نسى الابن العاق كل خير لأمه، ولم يكتفي بقتلها فقط، بل سولت له نفسه لفكرة أكثر خبثُا بوضعها في الملح أربعة أيام حتي لاتنتشر الرائحة الكريهة. 

 

الواقعة شهدها مركز العسيرات جنوبي محافظة سوهاج، بعد القبض على المتهم بقتل امه وتغطية جثتها بالملح، لمجرد انها رفضت أن يبيع ميراثه، في واحدة من الجرائم التي شغلت الرأي العام في المحافظة الصعيدية.


بداية الواقعة، حيث بدأ الابن في التفكير في بيع ميراثه عن والده الذي توفى منذ عدة سنوات وترك 7 أشقاء (ولدين اثنين وخمسة بنات)، إلا أن الأم التي تبلغ من العمر 65 عاماً، رفضت ومنعته من بيع فدان ونصف الفدان من الأرض الزراعية، الميراث.
لم يمتثل الابن إلى نصائح الأم، واستطاع في غفلة من أهله أن يرهن الفدان ونصف الفدان "الميراث"، لأحد أبناء القرية بمبلغ 150 ألف جنيه لينفق منها على ما يريد
ضبط الابن من قبل بتهمة حيازة سلاح آلي من المفترض انه اشتراه من مبلغ رهن الأرض، وتم اقتياده لمركز الشرطة وأُحيل إلى محكمة الجنايات وحُكم عليه بالسجن المؤبد بعد أن وجهت النيابة العامة له تهم إحراز سلاحاً نارياً دون ترخيص.


وقضى المتهم من تلك العقوبة عامين إلا أن قلب الأم لم يهدأ وفكرت طويلاً واستشارت أقاربها وجيرانها كيف تنقذ ابنها الأصغر من السجن، إلى أن استقرت على بيع جزءً من ميراث والدها، ووكلت أحد محامي الجنايات لتبرئة ابنها، وبالفعل تم قبول النقض على حكم محكمة جنايات سوهاج أول درجة وأحيلت القضية لدائرة أخرى بذات المحكمة وحُكم فيها ببراءة المتهم مما نسب إليه من اتهامات.


خرج الابن من السجن منذ عدة شهور دون أن ينال منه عظة أو عبرة، وفي غفلة من والدته التي تعيش معه بمفردها في المنزل أخذ عدد من المواشي التي تربيها، وباعها لأحد التجار، وحررت الأم بسبب تلك الواقعة محضراً في قسم الشرطة، إلا أن قلبها لم يطاوعها وتنازلت عن شكواها.


وخوفاً على السيدة المسنة، من تعدي ابنها الدائم عليها أخذ نجل شقيقها يتردد عليها لمواساتها وتلبية احتياجاتها اليومية، وهو ما أثار حفيظة الابن العاق، وتعدى بالضرب على نجل خاله وطلب منه عدم القدوم لمنزلهم مرة أخرى، وبسبب تلك الواقعة حرر المجني عليه محضراً ضده في مركز الشرطة.
بدأ ابن شقيق المجني عليها يحاول تلبية احتياجاتها دون علم الابن فكان يتردد عليها بين على فترات، إلى أنه فوجئ ذات مرة أنها لا ترد على طرقاته على الباب، فتوجه إلى مركز الشرطة وأبلغهم بالواقعة.


توجهت قوة من ضباط مركز العسيرات برفقتهم المُبلغ لاكتشاف الأمر، فطرقوا بقوة على الباب لكن دون جدوى، فاقتحمت القوات المنزل، وعثروا على جثة المجني عليها تخرج دماء من فمها وأنفها وبها عدة كدمات وسحجات متفرقة بالجسم.
وتلقى مدير أمن سوهاج إخطارًا في نهاية شهر يونيو الماضي من مركز العسيرات بورود بلاغًا بغياب "س. أ" 65 سنة، ربة منزل، عن المنزل منذ 4 أيام، ولم تتهم أسرتها أحد بأنه وراء غيابها أو تلقيهم اتصال من مجهول بطلب فدية مقابل إعادتها.
تبين من التحريات أن وراء اختفاء المتغيبة المذكورة نجلها "ر.أ" 35 سنة عامل، ويقيم معها في نفس المنزل وأنه تعدى عليها بالضرب حتى فارقت الحياة، ثم وضعها على السرير الخاص بها في حجرة نومها، ووضع الملح الأبيض "القريش" على جثتها ليمنع انبعاث رائحة كريهة منها تؤدى إلى اكتشاف أمره.
وأشارت تحريات إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن سوهاج، إلى أن المتهم ارتكب جريمته بسبب الميراث، وجرى ضبطه بعد اختباءه وسط زراعات الموز لمدة 9 أشهر.  


 

إقرأ ايضا