الشبكة العربية

الإثنين 22 أبريل 2019م - 17 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

الأمم المتحدة تصدر تقريرا صادما عن ضحايا تشويه الأعضاء التناسلية

تشويه الأعضاء التناسلية
خصصت الأمم المتحدة السادس من فبراير يوما عالميا باسم "اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسيلة للإناث".
وتؤكد المنظمة الدولية أن هذه الممارسة تنتشر في 29 بلدا بين أفريقيا والشرق الأوسط، وبدرجات أقل في بعض البلدان الآسيوية، ولا سيما في الهند وإندونيسيا والعراق وباكستان، وكذلك بين بعض جماعات السكان الأصليين في أمريكا اللاتينية مثل إمبيرا في كولومبيا
وأوصى تقرير للأمين العام للأمم المتحدة صدر في تموز/يوليو 2018 بتكثيف الجهود العالمية المبذولة للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث/ منوها بالمبادئ العالمية واحترام حقوق الإنسان التي تعزز ما تنص عليه خطة سنة 2030 التي تهدف للقضاء على الظاهرة نهائيا.

أرقام صادمة عن تشويه الأعضاء التناسيلة للإناث:
200 مليون أنثى تعرضن لتشويه أعضائهن التناسلية.
73 بالمئة، نسبة فتيات مالي اللواتي تقل أعمارهن عن 14 عاما اللاتي تعرضن لهذه الممارسة، كما تصل نسبتهن في غامبيا لــ 56 %، وموريتانيا 54 %، وإندونيسيا 49 %..
98 بالمئة من ضحايا تشويه الأعضاء التناسلية ممن هن بين 15 و49 سنة يعشن في الصومال، و97 % في غينيا، و93% في جيبوتي و87% مصر.
واحدة من بين كل 5 فتيات خضعت للختان على يد أحد العاملين المدربين فى مجال الصحة. وفي بعض البلدان، يرتفع العدد إلى 3 من بين 4 فتيات.
حتى الرضّع! تُجرى لهم هذه الممارسة، وفي أغلب الأحيان، تجرى لفتيات تتراوح أعمارهن بين سن الرضاعة و15 سنة.
ويقود صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع منظمة يونيسف أكبر برنامج عالمي يسعى للقضاء على ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في أسرع وقت ممكن.
البرنامج يركز على 17 بلدا أفريقيا، ويدعم المبادرات الإقليمية والعالمية التي تهدف للقضاء على هذه الإشكالية " بغض النظر عن الظروف الفردية، والأعراف الثقافية والاجتماعية السائدة في البلد.
 

إقرأ ايضا