الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

أكلت أنانس محشو بالمتفجرات .. وفاة أنثى فيل "حامل" يثير غضبًا عارمًا


تحولت أنثى فيل حامل إلى حديث وسائل الإعلام ومنصات شبكات التواصل الاجتماعي في العالم، بعد وفاتها المأساوية، إثر تناولها فاكهة مليئة بمفرقعات في جنوب الهند، ما أثار موجة من الغضب العارم.


كانت أنثى الفيل دخلت قرية قريبة من متنزه "سايلنت فاليه" الوطني في ولاية كيرالا، جنوبي الهند باحثة عن طعام، حيث تناولت فاكهة أناناس تحوي مفرقعات أدت إلى نفوقها.

وألقي القبض على ثلاثة من المشتبه بهم في إطعامهم أنثى الفيل فاكهة الأنانس التي كانت تحتوي على ألعاب نارية، ما أدى إلى انفجارها في فمها.

وأفاد رئيس الشرطة بيناراي فيجايان، بأن المعتقلين الثلاثة يتم استجوابهم بشأن القتل الوحشي الذي وقع الشهر الماضي.

ووفقًا لصحيفة "مومباي ميرور"، فإنه لا تزال الشرطة تبحث عن جناة آخرين.

وكان رجال الشرطة يعتقدون أن أنثى الفيل اقتربت من القرويين في قرية كارالا للتسول للحصول على الطعام، لكن تبين أن بعض السكان المحليين قدموا لها أناناسًا محشوًا بالألعاب النارية بدلاً من ذلك.

وجابت هذه الفيلة التي أصيبت بجروح خطرة القرية لساعات قبل أن تدخل خرطومها وفمها في نهر فاليار، في محاولة لإبعاد الذباب والحشرات التي حطت على جروحها. وتوفيت بعد ساعات عدة.

وقال خبير محلي في الحياة البرية: "لم تكن قادرة على تناول الطعام بعد أن مضغت الأناناس وانفجر بداخلها، مضيفًا: "من المؤكد أنه عرض عليه الأناناس المليء بالبسكويت للقضاء عليها".

وأضافت ضابطة الغابات موهان كريشنان: "لقد وثقت بالجميع. عندما انفجرت الأناناس التي أكلتها، لا بد أنها صدمت لأنها لم تفكر في نفسها، ولكن حول الطفل الذي كانت ستنجبه في غضون 18 إلى 20 شهرًا".

وتابعت: "كان انفجار المفرقع في فمها قويًا جدًا لدرجة أن لسانها وفمها أصيبا بجراح بالغة. كان الفيل يتجول في القرية بألم شديد وجوع. ولم تستطع تناول أي شيء بسبب إصاباتها".

واستدركت قائلة: "لم تؤذ إنسانًا واحدًا حتى عندما ركضت بألم شديد في شوارع القرية. لم تسحق منزلًا واحدًا. لهذا قلت، إنها مليئة بالخير".

وأثار خبر نفوق الفيلة الأسبوع الماضي غضبا في الشارع الهندي بعدما نشره مسؤول في إدارة الغابات على "فيس بوك".

وقالت الممثلة والمغنية الهندية شرادها كابور، إن القتل ترك "قلبها محطمًا ومكسورًا". وأضافت: "يجب معاقبة الجناة بأشد الطرق".

 

 

إقرأ ايضا