الشبكة العربية

الإثنين 22 أبريل 2019م - 17 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

أغرب جريمة "خيانة زوجية" بمصر .. الزوج والعشيق فعلا تصرف صادم داخل قسم الشرطة

أرشيفية
جريمة عجيبة يتحدث عنها الكثير من المصريين بسبب غرابتها ، وذلك بعد قيام شخص بضبط عشيق زوجته أسفل سريرها عاريا.

أقدم زوج امرأة خائنة وعشيقها على القيام بتصرف قلما يتكرر في الجرائم المماثلة بسبب غرابته ، وذلك بعدما ضبط الزوج زوجته في أحضان صديقه داخل شقة الزوجية .

القصة بدأت في منطقة "بولاق الدكرور" بعدما استأجر شخص يُدعى "غريب" محلا للعلاقة وتوطدت علاقته بجاره "الضوي" الذي يسكن بنفس العقار الذي يتواجد به المحل .

كان "الضوي" على موعد مع أحداث سعيدة تشغله ، وذلك بعد اقتراب زوجته من وضع مولودهما الجديد الذي شعر "الضوي" انه سيغير حياته للأفضل .

وبالفعل وضعت الزوجة ، وفرح الزوج بالمولود الجديد وتعهد لها بالعمل ليلا نهارا لكي يوفر كل ما يريده هذا المولود.

وأصبح "الضوي" يتأخر في عمله بأحد محلات المأكولات ، ويعود يوميا في الفجر ،وفي يوم الجريمة ، عاد "محمد الضوي" متلهفا إلى المنزل لكي يلعب مع رضيعه الجديد ، لكنه تفاجأ بعلامات الارتباك على زوجته ، ولما سألها عن السبب قالت له : "أشعر بمتاعب ما بعد الحمل".

ذهب "محمد الضوي" للاستحمام ، ولما عاد لغرفته بدأ في مداعبة رضيعه قبل الخلود إلى النوم بعد يوم شاق ، لكنه شعر بحركة مريبة أسفل السرير ، فنظر غير مكترث لما يمكن أن يحدث ليتفاجأ بالطامة الكبرى ، كان صديقه "غريب" عاريا أسفل السرير.

ورد بلاغ من مستشفى بولاق الدكرور العام بوصول حلاق يدعى "غريب. ح"، 28 سنة، مصابًا بطعنة في الصدر وحالته حرجة ولا يمكن استجوابه.

 استقل النقيب هشام شهاب - معاون مباحث بولاق الدكرور -  سيارة الشرطة قاصدًا محل سكن المصاب، وأخبره الأهالي أن آخر مشاهدة له كانت لدى وقوع مشادة كلامية حادة بينه وبين صديقه "م. ض"، انتهت بتلقيه طعنة بسلاح أبيض.

صعد النقيب هشام شهاب يرافقه النقيب كريم عبدالرازق، معاون مباحث بولاق الدكرور، درجات السلم حيث شقة الصديق، الذي فاجأ القوات باعترافه بالتسبب في إصابة "غريب" انتقاما لشرفه، ليتم اصطحابه إلى ديوان القسم للتحقيق.

"صاحبي بيخوني مع مراتي في أوضة نومي.. رجله كانت باينة تحت السرير" بهذه الكلمات بدأ "محمد" حديثه أمام العقيد شامل عزيز مأمور قسم بولاق الدكرور، مؤكدًا أنه فوجئ بصديقه عاريَ الجسد أسفل السرير، ما أثار حفيظته، فلاحقه ممسكًا بسلاح أبيض، وسدد له طعنة نافذة، إلا أن الطرفين وقّعا على محضر صلح خوفا على مستقبل الأطفال.

ويتيح القانون المصري للزوج العفو عن زوجته في حالة الزنا ، لكن تبقى هنا جريمة الشروع في القتل التي أقدم عليها الزوج ، لكن يبدو أنه تم تسويتها بطريقة معينة داخل قسم الشرطة.

 

إقرأ ايضا