الشبكة العربية

الجمعة 27 نوفمبر 2020م - 12 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

أشاد به "أفيخاي أدرعي" وعين بهيئة كبار العلماء السعودية.. الشيخ محمد العيسى

الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسى
في 18 أكتوبر الجاري، أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، حزمة من القرارات الملكية من بينها إعادة تشكيل هيئة كبار العلماء التي تعتبر أعلى هيئة دينية في المملكة وتضم 20 عضوا إضافة إلى رئيسها مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ. 

فوجئ السعوديون بتعيين شخصية ة للجدل وهو الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة العلماء في الرابطة. 

ويعتبر السعوديون العيسى أحد أهم أذرع ولي العهد محمد بن سلمان، في إحداث التغيير وفق مفاهيم مغادرة ثوابت المجتمع السعودي المحافظ والملتزم بثوابت الدين الإسلامي. 

وفي تقرير كتبته إحسان الفقيه لـ"الأناضول"، أبدى العيسى الكثير من "التودد" للإسرائيليين خلال رئاسته الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي ومقرها مدينة مكة المكرمة حيث شارك في حوارات عدة مع قيادات دينية يهودية. 

وتعهد في مؤتمر نظمته اللجنة اليهودية الأمريكية (AJC ) حول قضايا اليهودية ومكافحة معاداة السامية بالتزام المملكة بإعادة جسور الحوار والبناء مع المجتمع اليهودي. 

وللعيسى تفسيرات لمعاني آيات القرآن الكريم التي تتحدث عن اليهود حظيت بتقدير الناطق باسم الجيش الإسرائيلي "أفيخاي أدرعي " الذي أشاد بما تحدث به العيسى عن "العلاقة الأخوية بين المسلمين والمؤمنين من أتباع الديانات الأخرى". 

كما تلقى العيسى إشادة أخرى من ادرعي وقنوات رسمية إسرائيلية بعد أن أدى صلاة الجنازة على ضحايا "الهولوكوست" خلال زيارته في يناير الماضي لموقع الهولوكوست في معسكر "اوشفيتز" ببولندا. 

والتقى العيسى خلال هذه الزيارة حاخامات يهودا وانتقد "معاداة السامية" وهو تطور في الخطاب السعودي الموجه للعالم وفسره مراقبون بأنه جاء في سياق الاقتراب أكثر من إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل. 
 

إقرأ ايضا