الشبكة العربية

الأحد 15 سبتمبر 2019م - 16 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

أسرار صادمة عن ميلانيا ترامب قبل وصولها للبيت الأبيض

أسرار صادمة عن ميلانيا ترامب قبل وصولها للبيت الأبيض
كشفت صحيفة بريطانية، أسرارا عن حياة سيدة الولايات المتحدة الأولى، ، ميلانيا ترامب، حيث كان والدها، يعمل سائقا لدى رئيس البلدية.
وقالت الصحيفة إن والد ميلانيا كان يأخذها في سيارة المرسيدس الحكومية التي كان يقودها،مع العائلة في العطل الرسمية إلى إيطاليا.
وأضافت أنه في الأعياد كانت زجاجة الكوكاكولا هي الهدية التي تحظى بها ميلانيا، حيث إن ظروف الحياة شحيحة الرفاهية أيام الحكم الشيوعي، لافتة إلى أنه بهذه المواصفات الجمالية وجدت ميلانيا طريقها عبر الحدود، إلى إيطاليا وفرنسا، وتعلمت من 6 لغات من بينها الإنجليزية والفرنسية والإيطالية.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها : أن ميلانيا عاشت في المدرسة الثانوية مع شقيقتها آينز، في بيت خاص كان قد اشتراه والدها بعد أن افتتح ورشة لقطع غيار الدراجات والسيارات، وأثناء جلوسها على باب الشقة، لفت نظرها شاب رياضي يركب دراجة، اسمه "سيديج"، فأصبحا أصدقاء.
وبحسب رواية زملائها في السنة الجامعية الأولى فإنها كانت ترتدي الجينز والبوت بالكعب العالي والنظارات، بأناقة ملفتة، متحدثين عن فشلها في فحص القبول لكلية العمارة والتصميم.
كما كشف التقرير أن ميلانيا قامت بعمل في نيويورك كفتاة إعلان مع عدة شركات بينها شركة سجائر، كما ظهرت على أغلفة المجلات، وذلك بمساعدة ترامب.
وكانت ميلانيا قد التقت وهي ترتاد معارض الأزياء في ميلان وباريس، بمصور الأزياء "جاريك دي باسيفيل" الذي التقط لها صورا وهي عارية في الفراش مع عارضة أزياء أخرى، وهي الصور التي نشرت بالتسعينيات، ثم أعادت بعض الصحف الشعبية البريطانية والأميريكية نشرها عندما أصبحت ميلانيا مرشحة لسيدة البيت الأبيض.
ويقول المصور "دي باسيفيل"، الذي انتقل لاحقا إلى نيويورك، إنه سمع من ميلانيا وهما على العشاء في أحد البارات، أنها تعرف شخصا اسمه دونالد ترامب يحلم بترشيح نفسه للرئاسة الأمريكية.
كما كشف وكيلها الفني، باولو زامبوللي، أنه عندما وصلت نيويورك، فإن ميلانيا كانت قد تعرفت على ترامب في وقت مبكر، بعد أن طلق زوجته الأولى، التشيكية الأصل، إيفانا، والتي تشبه في وجهها ملامح ميلانيا.
 

إقرأ ايضا