الشبكة العربية

الإثنين 20 يناير 2020م - 25 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

هروب جماعي لرؤوس أموال المستثمرين من بورصة دبي

بورصة دبي
شهدت بورصة دبي التي منيت أمس، الثلاثاء بأكبر خسارة في يوم واحد منذ يونيو الماضي تحت ضغط تراجع الأسهم العقارية، حالة هروب جماعي للمستثمرين ورؤوس الأموال بحسب تقرير لوكالة “بلومبيرج”
الوكالة قالت إن المستثمرين الأجانب يهربون من بورصة دبي التي وصفتها بأسوأ سوق مالية لعام 2018.
وأفادت الوكالة أن المستثمرين الأجانب بسوق دبي المالية باعوا ما قيمته 232 مليون دولار من الأسهم بنهاية الأسبوع الماضي، معتبرة ذلك مؤشرا على أن العديد من المستثمرين الأجانب ربما لا يرغبون في الاحتفاظ بالأسهم مع بداية العام المقبل.
وهذا هو أكبر رقم -تقول الوكالة- منذ أن بدأت السوق تقدم معلومات عن عملياتها.
وأوضحت أن هذه الأرقام لا تشمل المستثمرين من دول الخليج والعالم العربي.
وأشارت بلومبيرغ إلى أن المستثمرين يهربون من سوق دبي المالية، بعد أن تراجع حجم التعاملات إلى مستوى 2013.
وأضافت أن مؤشر “دي أف أم” العام تراجع بنسبة 25%، وهو أعلى تراجع بين المؤشرات الكبرى بالعالم.
وفي تعاملات أمس، كانت بورصة دبي الأشد نزولا بين البورصات الخليجية نتيجة استمرار هبوط أسعار النفط.
وسجلت بورصة دبي هبوطا حادا في تعاملات الثلاثاء، ومنيت بأكبر خسارة في يوم واحد منذ يونيو الماضي تحت ضغط تراجع الأسهم العقارية.
وتراجع مؤشر سوق دبي 2.1% مع انخفاض سهم بنك الإمارات دبي الوطني (أكبر مصرف بالإمارة) 4.6%، بينما هبط سهم إعمار العقارية (أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي) 2.3%.
كما هوى سهم داماك العقارية 6.3%، مسجلا أدنى مستوياته منذ فبراير 2015.
وسجل مؤشر سوق دبي أسوأ أداء بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا العام، مقتربا من أدنى مستوياته منذ 2013.
 
 

إقرأ ايضا