الشبكة العربية

الأحد 16 ديسمبر 2018م - 09 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

بعد اختلاس مشرفة 3 ملايين جنيه..

مفاجأة.. خزائن البنك المركزي المصري بدون كاميرات

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

كاميرات عشوائية دون دراسة سمحت بسرقة الأموال
عدم تفتيش العاملين سهل مهمة المشرفة في الاستيلاء على 3 ملايين جنيه

"إحالة المشرفة على طباعة النقد بالبنك المركزي إلى المحاكمة الجنائية لاتهامها باختلاس 3 ملايين جنيه"، عنوان عريض تناولته وسائل الإعلام المصرية، يكشف عن الإهمال والفساد داخل أهم منشأة حكومية لإصدار النقد في البلاد.

المشرفة على طباعة النقد بالبنك المركزي اختلست 3 ملايين جنيه مملوكة لجهة عملها والمودعة بخزينة الاستبدال التي في عهدتها والمسلم إليها نسخة من مفتاحها، حيث اعترفت أنها كانت تمارس نشاطا تجاريا تسبب في تراكم الديون عليها فقامت باختلاس 3 ملايين جنيه من عهدتها بخزينة الاستبدال بقسم التشطيب التابعة لدار طباعة النقد بالبنك المركزي المصري.

وكيل مباحث إدارة مكافحة جرائم المال العام بمديرية أمن الجيزة، قال إن تحرياته أسفرت عن قيام المتهمة باختلاس مبلغ 3 ملايين جنيه من خزينة الاستبدال التابعة لدار طباعة النقد بالبنك المركزي المصري كونها إحدى المشرفات على الخزينة؛ حيث قامت باختلاس 2 مليون جنيه من فئة المائة جنيه من داخل الكرتونة المعدة لحفظ تلك الفئة من البنكنوت، كما قامت باختلاس خمس لفافات بكل واحدة 200000 ألف جنيه من الكرتونة المعدة لحفظها وأن المتهمة ارتكبت تلك الوقائع نتيجة لتراكم الديون عليها لخسارتها حال إتجارها في المشغولات الذهبية.

المصرفية "فادية . ع . م "، استغلت أن الكاميرات موجودة على يسار باب الخزينة على عكس ما هو معتاد فى جميع مطابع الأموال بدول العالم من التواجد المكثف لكاميرات المراقبة داخل وخارج الخزينة وجميع الطرقات المؤدية إليها، كوسائل إضافية للتأمين، فضلا عن عدم وجود أي تفتيش ذاتي للعاملين حال خروجهم بعد انتهاء ساعات العمل اليومية وأن المتهمة تمكنت من اختلاس المبالغ المالية لحوزتها مفتاح خزينة المطبعة الموجودة بالدور الأول والمغطاة بأسياخ حديدية وشبك حديدي والخزينة وبوابة حديدية محكمة الغلق.

 

إقرأ ايضا