الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

ماذا يفعل وزير الاستخبارات الإسرائيلي بعمان؟

1018007112


"طرح بناء مشروع سكك حديدية تربط بين إسرائيل ودول الخليج، أو مد البحر المتوسط بدول الخليج، مرورا بإسرائيل والأردن"، هذا ما تهدف إليه زيارة وزير المواصلات، وشؤون الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس إلى سلطنة عمان، للمشاركة في أعمال "مؤتمر دولي حول النقل والمواصلات الدولية".

ونقلت قناة "آي 24 نيوز" الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن كاتس قوله "سأتوجه اليوم، إلى سلطنة عمان بمهمة من رئيس الحكومة نتنياهو، لعرض ودفع مبادرة ربط دول الخليج بإسرائيل".

وأضاف: "خلال زيارتي لمسقط أعتزم تقديم وتعزيز مبادرتنا المشتركة، (مسارات السلام الإقليمي) لربط دول الخليج بإسرائيل والبحر المتوسط، وذلك ضمن تعزيز المحور الذي يتجاوز إيران، من خلال تطبيع العلاقات من منطلق قوة، فهذا التوجه مهم، إنه حقيقي وممكن".

الزيارة تأتي تلبية لدعوة من نظيره العماني أحمد الفطيسي، وتجيء بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى مسقط قبل نحو أسبوعين والتي أحاطها الجدل حول أهدافها وتوقيتها.

وهذه هي المرة الأولى التي توجه فيها الدعوة إلى وزير إسرائيلي للمشاركة في مؤتمر دولي في عمان، الأمر الذي اعتبرته وسائل إعلام إسرائيلية، مؤشرًا على العلاقات التي وصفتها بـ"الوثيقة" بين عمان وإسرائيل.

 

يذكر أن سلطنة عُمان لا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وجاءت زيارة نتنياهو الأخيرة إلى عمان كأول زيارة من نوعها منذ زيارة شيمون بيريز عام 1996 عندما كان يشغل منصب القائم بأعمال رئيس الوزراء.

كما استضاف رئيس الوزراء السابق شيمون بيريز، عام 1995 وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي في القدس.

وحتى الآن، لا توجد علاقات دبلوماسية بين البلدين، إلا أنهما وقّعا في يناير ثاني، 1996، اتفاقًا حول افتتاح متبادل لمكاتب تمثيل تجارية، ولكن العلاقات جُمدت رسميًا مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في أكتوبر 2000.


 

إقرأ ايضا