الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

منذ 2016..

لأول مرة.. هبوط للاحتياطي الأجنبي في مصر

لأول مرة.. هبوط للاحتياطي الأجنبي في مصر
نتيجة فوائد مديونيات والتزامات خارجية على الوزارات أعلن البنك المركزي المصري، الإثنين، إن صافي الاحتياطيات الأجنبية انخفض بقيمة ملياري دولار، ليبلغ 42.551 مليار دولار نهاية ديسمبر ، مقابل 44.513 مليار دولار في نوفمبر الماضي.
ويعد هذه التراجع هو الأول منذ أكتوبر 2016، حيث تزايدت احتياطيات مصر الأجنبية بشكل مطرد منذ نحو ثلاث سنوات، بعد تراجعه في يوليو 2016.
وبحسب ما نقلته الهيئة الوطنية للإعلام على موقعها الإلكتروني قال مصدر مسؤول بالبنك المركزي، إن تراجع الاحتياطي النقدي جاء نتيجة سداد استحقاقات أذون خزانة لمستثمرين في الخارج، وفوائد مديونيات والتزامات خارجية على الوزارات والهيئات الحكومية.
وكان الدين الخارجي لمصر قد بلغ  92.64 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي بزيادة 17.2% على أساس سنوي.
ومن المنتظر أن تتلقى البلاد خلال يناير الجاري، ملياري دولار، تمثل الشريحة الخامسة من قرض صندوق النقد الدولي، ليبغ إجمالي ما حصلت عليه الحكومة المصرية 10 مليارات دولار منذ نهاية 2016.
من جانبه أكد رامى أبو النجا، وكيل محافظ البنك المركزى المصرى لقطاع الاحتياطى النقدى والأسواق، فى تصريحات صحفية أن أسباب تراجع أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى خلال شهر ديسمبر 2018، بنحو 1.962 مليار دولار، ترجع إلى التزامات تم سدادها فى إقفال آخر العام الماضى 2018.
وأضاف أبو النجا، أن أسباب التراجع تشمل سداد استحقاقات أذون خزانة لمستثمرين فى الخارج وفوائد مديونيات والتزامات خارجية للوزارات والهيئات  الحكومية.
وتستورد مصر بما يعادل متوسط 5 مليارات دولار شهريا من السلع والمنتجات من الخارج، بإجمالى سنوى يقدر بأكثر من 55 مليار دولار، وبالتالى فإن المتوسط الحالى للاحتياطى من النقد الأجنبى يغطى نحو 8 أشهر من الواردات السلعية لمصر، وهى أعلى من المتوسط العالمى البالغ نحو 3 أشهر من الورادات السلعية لمصر، بما يؤمن احتياجات مصر من السلع الأساسية والاستراتيجية.
 وتتكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبى لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة "اليورو"، والجنيه الإسترلينى والين اليابانى واليوان الصينى، وهى نسبة توزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها فى الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسؤولى البنك المركزى المصرى.
 

إقرأ ايضا