الشبكة العربية

الأربعاء 26 يونيو 2019م - 23 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

في "منتدى دافوس"..

تفاصيل ما دار بين وزيرة الاستثمار المصرية ونظيرها الإسرائيلي

سحر نصر   وزيرة الاستثمار

تحت عنوان "منتدي دافوس..إسرائيل لاعب مركزي"، قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية إن وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي إيلي كوهين أجرى لقاء تاريخ مع نظرائه بمصر وبريطانيا وأندونسيا.
وتابعت "كوهين قام بزيارة سريعة للمنتدي الاقتصادي العالمي بدافوس، والذي وقع خلالها صفقات مع الولايات المتحدة والصين واليابان وفرنسا وألمانيا والسعودية والإمارات، والتقى مع وزراء من استراليا وبريطانيا وكولومبيا ومصر وأندونسيا".   
ولفتت "الوزير الإسرائيلي التقى مع رؤساء شركات عالمية ورجال أعمال من جميع أنحاء العالم، وأوضح أهمية تل أبيب كقوة عظمى تكنولوجية، وعلى هامش المنتدي أجري لقاء تاريخي بين كوهين وايرلنجا هرتراتو وزير الاقتصاد والصناعة الأندونيسي".  
وذكرت "كوهين التقى أيضا بنظيره المصري، وزيرة التعاون والاستثمار سحر نصر، وفي عام 2018 توطدت العلاقات الاقتصادية بين القاهرة وتل أبيب، في وقت تضاعفت الصادرات من أرض النيل من 220 مليون دولار إلى حوالي 450 مليون دولار، كما زادت الصادرات الإسرائيلية لمصر بنسبة 30 % من 84 مليون دولار إلى حوالي 110 مليون دولار، وبحث كل من كوهين ونصر طرق تعزيز التجارة بين البلدين، بموجب اتفاق الكويز، وتسهيل منح التأشيرات لرجال الأعمال الإسرائيليين وتوسيع العلاقات بين القاهرة وتل أبيب بواسطة الوفود التجارية ".

ومضت "خلال لقاء كوهين مع وزير التجارة والاقتصاد البريطاني ليام فوكس، بحث الاثنان ملف خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، واتفقا على التفاصيل النهائية الخاصة بصفقة تجارية بين الدولتين، والتي ستوقع في فبراير القادم بالعاصمة البريطانية".  
ونقلت عن كوهين "في عالم اقتصادي يتميز بالتحديث التكنولوجي، إسرائيل تعد لاعبا مركزيا وهاما، والدليل على ذلك هو القفزة التي حققتها تل أبيب وفقا لمقياس بلومبرج العالمي، وعدد الشركات الدولية التي أقامت وتقيم مراكز تطوير في تل أبيب وعدد شركات التكنولوجيا المتقدمة التي ترغب في إقامة فروع لها بإسرائيل".
وختمت الصحيفة "خلال الزيارة وقع الوزير كوهين عددا من الصفقات بالمنتدي الذي يعتبر منظمة غير ربحية، وتم تأسيسه في عام 1971، ويشارك به كثير من السياسيين البارزين  والاقتصاديين ورجال الأعمال والصحفيين، لمناقشة العديد من الملفات المشتعلة في مجال الصحة والبيئة والتجارة".

 

إقرأ ايضا