الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بلومبرغ: إفلاس دول الخليج قد يكون "رحمة" للمنطقة العربية

الخليج
التقرير الذي أصدره هذا الشهر صندوق النقد الدولي، وحذر فيه الدول الخليجية المنتجة للنفط، بأنها سوف تفلس وتكون من الدول المدينة وتتآكل ثرواتها بحلول عام 2034، إذا لم تبحث عن بدائل للنفط لإصلاح اقتصاداتها القائمة على النفط والغاز.

أحدث هذا التقرير ضجة كبيرة، وأثار تكهنات بشأن ما إذا كان سيؤدي تبخر الثروة النفطية إلى عواقب غير محمودة على التنمية الاقتصادية والاستقرار السياسي لمنطقة تعاني أصلا من الاضطرابات.

وبحسب تحليل للدكتور عمرو عدلي، استاذ الاقتصاد السياسية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، نقلتها عنه وكالة "بلومبرغ" فإن الأثر الأكبر سيكون على دول الخليج أما خارج دول مجلس التعاون الخليجي، فإن تراجع أسعار النفط وتضاؤل الاحتياطات النقدية، لا يشكلان بالضرورة أنباء سيئة للاقتصاد السياسي في المنطقة العربية .

ويرى الباحث أنه بعيدا عن دول الخليج، فقد جرى توظيف عائدات النفط لإذكاء سباقات التسلح والصراعات المدنية عبر دعم مليشيات محلية على أسس عرقية وطائفية.

    ويضيف: ومن ثم فإن تراجع أسعار النفط على المدى الطويل قد يضعف قاعدة الموارد المالية التي تستخدم لتأجيج الصراعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل مباشر او عبر وكلاء.

وتابع: ومن شأن تراجع فرص الحصول على الأموال بسهولة كبح جماح الصراعات الجارية أو على الأقل خفض حدتها .
 

إقرأ ايضا