الشبكة العربية

السبت 19 سبتمبر 2020م - 02 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

بسبب "العبودية".. إدارة ترامب تحظر استيراد السلع من إقليم شينجاينج الصيني

200915-mark-morgan-cbp

حظرت الإدارة الأمريكية، استيراد الملابس وبعض المنتجات القطنية وأجزاء الكمبيوتر من إقليم شينجاينج في الصين حيث يتم احتجاز أكثر من مليون من أقلية الإيجور المسلمة في معسكرات الاعتقال بسبب مخاوف بشأن العمل القسري.

وأصدرت الجمارك وحماية الحدود الاثنين، "أوامر حجب الإفراج" لوقف الواردات من الشركات التي تصنع الملابس والأقمشة القطنية والكتانية ومنتجات الشعر وأجزاء الكمبيوتر في منطقة شينجيانج.

كما جمدت الواردات من منشأة تصنيع في مركز "إعادة تعليم" يعمل كمعسكر اعتقال حيث يُجبر الأويجور على العمل.

وأوضح القائم بأعمال مفوض هيئة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية مارك مورجان، أن الإدارة الأمريكية أصدرت 5 أوامر بشأن حظر توريدات مختلف المنتجات، بما فيها منتجات القطن والصوف ومكونات إلكتروية للحواسب، التي تصنع في بعض المنشآت في إقليم شينجيانج.

وذكر مورجان أن تلك الإجراءات تهدف إلى "محاربة العمل القسري".

وقال القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي كين كوتشينيلي إن إدارة ترامب تدرس فرض حظر أوسع، بعد أن رفضت مزاعم الحزب الشيوعي الصيني بأن المنشأة هي مركز "مهني".

وأضاف: "إنه معسكر اعتقال، مكان تتعرض فيه الأقليات الدينية والعرقية لسوء المعاملة وتجبر على العمل في ظروف شنيعة دون ملجأ أو حرية. هذه عبودية العصر الحديث".

في الوقت نفسه، دعا الاتحاد الأوروبي إلى السماح لمراقبين مستقلين بزيارة المنطقة التي يُحتجز فيها ما يصل إلى 1.8 مليون من الإيجور لفحص كيفية معاملتهم، وفقًا لإذاعة آسيا الحرة.

وقال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل في بيان حول مؤتمر عبر الفيديو مع الرئيس الصيني شي جين بينج: "لقد أكدنا مجددًا مخاوفنا بشأن معاملة الصين للأقليات في شينجيانغ والتبت، ومعاملة المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين".

وأضاف قال ميشيل أيضًا إنهم ضغطوا على شي بشأن إطلاق سراح جوي مينهاي، المواطن السويدي، والكنديين مايكل سبافور ومايكل كورفيج.

وحُكم على جوي بالسجن 10 سنوات بتهمة "تقديم معلومات استخبارية بشكل غير قانوني في الخارج" في فبراير بعد اختفائه في عام 2015 من منزله في تايلاند.

وتم احتجاز سبافور وكورفيج في الصين منذ عام 2018 بتهم تجسس، فيما اعتبر رد فعل انتقامي لاعتقال الحكومة الكندية مسؤول رفيع المستوى في شركة التكنولوجيا الصينية هواوي.

في غضون ذلك، قال السناتور توم كوتون (جمهور) يوم الإثنين إنه سيقدم تشريعًا لإلغاء وضع الصين التجاري "للدولة الأكثر تفضيلًا" مع الولايات المتحدة.

وأضاف لقناة "فوكس نيوز": "يصادف هذا الأسبوع الذكرى العشرين لتصويت جو بايدن لمنح وضع الدولة الأولى بالرعاية للصين. فقط فكر في ذلك". 

 

إقرأ ايضا