الشبكة العربية

الجمعة 05 يونيو 2020م - 13 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

بسبب التدهور الاقتصادي.. بنك أبو ظبي يستغني عن مئات الموظفين

بنك أبو ظبي
بسبب التدهور المتصاعد للاقتصاد الإماراتي منذ عام 2010 وإلى الآن، قرر بنك أبو ظبي الاستغناء عن مئات الموظفين، خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقالت وكالة "بلومبرغ" إنها علمت من مصادرها إن البنك الذي أنشئ عام 2016 بدمج بنكين ويعمل به 5400 موظفا حول العالم  يعتبر أحدث بنك يضطر إلى تسريح مئات الموظفين بسبب تباطؤ النمو.

 وكانت وكالة "فيش" الأمريكية قد كشفت في وقت سابق، إن 23 مليار دولار اقترضتها الشركات الحكومية الإماراتية من البنوك المحلية يحل موعد سدادها بنهاية عام 2021 في وقت تعاني فيه المنطقة من تباطؤ اقتصادي ما قد يضطر الإمارات إلى إعادة جدولة ديونها وبالتالي وضع البنوك في محنة.

كما أن وكالة "بلومبرغ" قالت في تقرير صدر لها حديثا، إن البنوك بالإمارات لا تزال تعاني من الأزمة المالية التي ضربت سوق العقارات بالإمارات عام 2010 وتعاني حاليا بسبب تراجع أسعار العقارات من جهة والقروض الحكومية غير المرتبطة بمدة لدفعها من جهة أخرى.

وقالت في تقريرها الذي صدر في يناير الماضي، إنه من المتوقع أن ترتفع القروض المتعثرة بالإمارات هذا العام، ما يدفع البنوك إلى عمليات اندماج للحفاظ على وجودها.

وفي يونيو الماضي أصدرت إمارة دبي قانونا جديدا للإفلاس، من أجل التعامل مع حالات التعثر المالي للشركات، في وقت تتوجه فيه إمارة أبو ظبي الغنية بالنفظ إلى اقتراض مجددا وفقا لتقارير رسمية.

وتؤكد السيناريوهات الاقتصادية للإمارات مؤخرا، بالإضافة إلى تقارير دولية متخصصة، أن الإمارات تمر بأزمة كبيرة نتيجة عجز مالي سبب قلقا لأصحاب رؤوس الأموال ما دفع كثيرين منهم إلى مغادرة البلاد.
 

إقرأ ايضا