الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

السعودية والإمارات ترصدان 40 مليار دولار لمواجهة "كورونا"

thumbs_b_c_1a26e84f24f8bc461b3c9ded76d1181e

أعلنت السعودية والإمارات، حالتي الطوارئ مواجهة تبعات فيروس كورونا المستجد على أراضيهما، مع تراجعت أسواق الأسهم في كلا البلدين خلال الأسبوعين الماضيين، بينما تتحضر قطاعات حيوية كالسياحة وأسواق التجزئة إلى تراجعات حادة مع تنفيذ دول العالم إجراءات لمكافحة الفيروس.

وقالت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، السبت، إنها خصصت برنامجا بقيمة 50 مليار ريال (13.3 مليار دولار) يستهدف دعم القطاع الخاص في إطار مكافحة فيروس "كورونا المستجد"

وذكرت المؤسسة في بيان، أن البرنامج يستهدف تمكين القطاع المالي من دعم نمو القطاع الخاص، دعم جهود الدولة في مكافحة فيروس كورونا (COVID-19) وتخفيف آثاره المالية والاقتصادية المتوقعة على القطاع الخاص، وفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول".

ويعتمد الاقتصاد السعودي بشكل رئيس على النفط، المتضرر بشكل كبير نتيجة انخفاض الطلب والأسعار بسبب الفيروس.

ويتكون البرنامج من ثلاثة عناصر أساسية؛ تستهدف التخفيف من آثار التدابير الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا على قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتخفيف أعباء تذبذب التدفقات النقدية، ودعم رأس المال العامل لهذا القطاع.

وبحسب الخطة، فإنه سيتم إيداع مبالغ مالية في البنوك مقابل تأجيل أقساط مستحقة على القطاع الخاص،، وتقديم تمويلات ميسرة للشركات المحتاجة للسيولة، وإيداع مبالغ مالية أخرى لإعفاء المنشآت الصغيرة من ضمانات التمويل.

من جانبه، قال مصرف الإمارات المركزي، أمس، إنه وضع خطة دعم اقتصادي بقيمة 100 مليار درهم (27 مليار دولار) لاحتواء تداعيات فيروس كورونا.

وتهدف خطة الإمارات إلى تقديم الدعم للبنوك والشركات في السوق المحلية، إذ سيتم ضخ 50 مليار درهم (13.5 مليار دولار) من البنك المركزي لمنح قروض بفائدة صفرية، و50 مليار درهم أخرى، وقائية للبنوك.

وذكر المصرف أن البنوك ستستخدم المبالغ لتقديم التمويلات للشركات والمنشآت، لمواجهة نقص السيولة الذي تعرضت له نتيجة تفشي وباء (كوفيد - 19).

وبحسب بيانات رسمية، بلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في السعودية 103 حالات دون تسجيل وفيات، فيما بلغ عدد الإصابات في الإمارات 85 دون وفيات كذلك.
 

إقرأ ايضا