الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

السعودية تقترض 10 مليار دولار من 10 بنوك عالمية ومدينة لكندا بـ 3,4 مليار

السعودية
السعودية هي أكبر منتج للنفط في العالم، ودولة بالغة الثراء، تعرضت لعمليات استنزاف مالي أمريكي وغير أمريكي.. دفعت مئات المليارات لـ ترامب، لتسوية ملف الصحافي السعودي خاشقجي، الذي قتل وقطعت جثته وتم إخفاؤها في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر الماضي.

الآن تتعرض المملكة لأسوأ أزمة سيولة، وتراجع حاد في إيراداتها المالية، بسبب تراجع أسعار النفط الخام منذ عام 2014، بالإضافة إلى الاعتداء الحوثي على أكبر شركة نفط في العالم، أرامكو السعودية، والتي عززت من شكوك دول العالم في أن تظل السعودية مصدرا موثوقا به في إنتاج النفط وتراجع فرص الاستثمار في المملكة.

الآن اضطرت الرياض إلى اقتراض 10 مليار دولار، من الصندوق السيادي للبلاد، وهو قرض ممنوح من 10 بنوك عالمية، تشمل بنك أوف أمريكا كوربوريشن، بي إن بي باربيا، وسيتي جروب، وكريديت أجريكول، واتش إ سبي مورجان، ميزوهو بنك، وإم يوم إف جي، و واستنادرد تشارترد وسوميتومو ميتسوي.

وذلك بحسب بيان صادر من الصندوق السيادي، وكان الصندوق قد حصل على أول قرض له بقيمة 11 مليار دولار في سبتمبر عام 2018  

بالتزامن مع ذلك كشفت شركة جنرال ديناميكس  الكندية للصناعات الدفاعية الأسبوع الماضي، أن المملكة العربية السعودية لا زالت مدينة بحوالي 3,4 مليار دولار من المدفوعات المتأخرة، في صفقة المركبات المدرعة الخفيفة المنتجة في كندا (742 مدرعة) من أصل 14 مليار دولار وهو قيمة العقد المبرم بين البلدين.
 

إقرأ ايضا