الشبكة العربية

الخميس 19 سبتمبر 2019م - 20 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

منكر البخاري يسخر من "يوم القيامة".. ويصف الفقهاء بـ" خدم إبليس"

منكر البخاري
واصل المستشار القانوني المثير للجدل "أحمد عبده"، المعروف بهجومه على التراث وسخريته من " صحيح البخاري"، هجومه على المجامع الفقهية.
وكتب عبده امثير للجدل على حسابه في فيسبوك أن إصرار المجامع الفقهية على عدم تغيير أي شيء من الموضوعات التي يثيرها أهل التنوير وعدم اعترافهم بوجود أي خطأ يجب عليهم تصويبه أو نقص يجب عليهم استكماله إنما يعني أنهم يمارسون خيانة الله ورسوله والبشرية كلها، وهم يقبضون مرتباتهم لخدمة إبليس.
وأضاف أنه لم يعتذر أحدهم عن نشرهم ختان الإناث لقرون عديدة رغم ما سببته من نكد وشقاء فضلا عن الافتراء بنسبة ذلك الختان للرسول، بحسب زعمه .
وفي هجومه على المجامع الفقعهية وصف  فكرتهم بالشيطانية بسبب وجود عذاب قبر وثعبان شجاع أقرع ومنكر ونكير وانضمام القبور على الأجساد، بحسب تعبيره.
كما سخر عبده من  أن الصراط المستقيم يعني جسرا على جهنم زعموا عبور الخلائق عليه، أو أن الشمس ستدنو من الرءوس يوم القيامة وأن البشرية ستستجير بالله من تصبب العرق وشدة الحرارة.
واستطرد في هجومه على مقدسات التراث من أن  كل الخلائق ستدخل نار جهنم ما عدا أهل السنة، وأن المغضوب عليهم والضالين المذكورين بفاتحة الكتاب هم اليهود والنصارى، وأن الصلاة على النبي هي أن ترد الأمر على الله وتطلب من الله أن يصلي هو على الرسول، وأن تتعوّذ بالله من عذاب القبر دبر التشهد بكل صلاة.
كما هاجم الصحابة نافيا أنهم عدول رغم انقلاب غالبيتهم بعد وفاة الرسول وقتلهم بعضهم بعضا في معارك دارت بينهم، بحسب مزاعمه.
وأشار إلى أن إصرار تلك المجامع الفقهية التي تقوم على رعاية دين إبليس هي الراعي الرسمي لدين إبليس ويتصور القائمون عليها أنهم يحسنون صنعا .
وبحسب مزاعمه فلقد ترعرع زبانية الجهل تحت رعاية تلك المجامع بكل بلدان المسلمين، وانتشر رفض الله لدعاء الصالحين فينا لأننا صرنا أمة استبدلت دين الله وأطلقت على ذلك البديل أنه دين الإسلام...وقامت بتجميد الفكر الديني وتعظيم فقه أهل القبور.
 

إقرأ ايضا