الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مقرب من "خامنئي" يدعو الإيرانيين لنشر "كورونا" للتعجيل بـ "ظهور المهدي"

16265161

فسر رجل دين إيراني متشدد، مقرب من المرشد الأعلى خامنئي، ظهور فيروس كورونا المستجد بأنها مقدمة لظهور "المهدي المنتظر"، الأمر الذي فجر موجة سخرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي في إيران.

وقال علي رضا بناهيان، في تصريحات إلى وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية: "وفق الروايات ظهور الامراض والأوبئة ومنها كورونا هو مقدمة لظهور الإمام المهدي"، داعيًا "الإيرانيين إلى نشر الفيروس بين الناس، لأن ذلك سيعجل بظهور المهدي"، وفق معتقده.

وقال: "من أهم فلسفات كارثة ظهور فيروس كورونا قبل ظهور المهدي، هو أن يفهم البشر ضرورة وجود شخصية لإدارة هذا العالم".

وأشار الى أن "العالم يعاني من مخاوف واسعة النطاق والعديد من المشاكل الاقتصادية والوفيات، وسيحتاج الناس إلى حكومة دينية يقودها الإمام المهدي".

كما طالب بناهيان الشيعة بمواصلة الدعاء والتضرع لظهور المهدي قبل حلول شهر رمضان.


وكانت السلطات السعودية اتهمت في وقت سابق إيران، بأنها تخطط لنقل انتشار فيروس كورونا إلى المملكة، قائلة إن طهران "ترتكب تصرفًا غير مسؤول بعدم ختم جوازات زوارها من السعوديين على الرغم من تفشي فيروس كورونا المستجد هناك".

وأصدرت السعودية، بيانًا حملت فيه إيران مسؤولية انتشار فيروس "كورونا" الجديد في العالم، واصفة سلوكها بأنه "غير مسؤول".

ودعت هيئة الطيران المدني السعودية، المواطنين الذين زاروا إيران للإفصاح بذلك للسلطات الصحية".

في الأثناء، ارتفعت وفيات فيروس "كورونا" في إيران إلى 724، الأحد، إثر تسجيل 113 وفاة جديدة.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جيهانبور بأن الساعات الـ24 الأخيرة شهدت تسجيل 113 وفاة جراء الفيروس، حسبما نقل التلفزيون الرسمي.

وأضاف جيهانبور أن عدد الوفيات الإجمالي ارتفع إلى 724، بينما ارتفعت الإصابات إلى 13 ألفا و938 إثر تسجيل 1209 حالات جديدة. وأوضح أن الأشخاص المتعافين من الفيروس بلغ عددهم 4 آلاف و590.

وتعد إيران من البلدان الأكثر انتشارا لـ"كورونا" بعد الصين وإيطاليا؛ حيث ظهرت أول إصابة بالفيروس بمدينة قم في 19 فبراير.

وأسفر الفيروس عن وفاة شخصيات سياسية في إيران، أبرزهم رجل الدين هادي خسرو شاهي، وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام محمد مير محمدي، والسفير السابق لدى دمشق حسين شيخ الإسلام، والنائبة بالبرلمان فاطمة رهبر.
 

إقرأ ايضا