الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

شاهد..

مفاجأة.. المغامسي: اللهم اغفر لـ"جهيمان" ومن قتل معه

جهيمان

كشف الداعية السعودي صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة عن مفاجأة في  أحداث الحرم المكي المعروفة بـ" فتنة جهيمان".
وأضاف المغامسي من خلال برنامجه اليومي الرمضاني "منابر النور" على قناة MBC، أن  "جهيمان العتيبي" صاحب فكرة اقتحام الحرم المكي عام 1400هـ لم يكن ذا بعد سياسي، ولم يكن ذا عمق فكري.
 وأوضح أن جهيمان دعا الناس إلى البيعة، ولا أدري إن كان أحد قد قام للبيعة أم لا، لكن قتل المهدي المزعوم، لأنهم بدأوا هم في إطلاق الرصاص.
وتابع قائلا : وعندما قيل لجهيمان في التحقيق لما استحللت القتل؟ تلا قوله تعالى "ولا تقاتلوهم عند المسجد ٱلحرام حتى يقاتلوكم فيه ۖ فإن قاتلوكم فاقتلوهم..."، وسكت..  فقال له من كان يحاوره - وكان يحفظ القرآن الكريم، وأنا أعرف الذي كان يحاور جهيمان شخصيًّا – أكمل. فصمت جهيمان.
وأشار المغامسي إلى أن جهيمان عرف وقتها أن هناك ندما،  لأن تكملة الآية " كذلك جزاء الكافرين"، وجهيمان لم يكن يرى أن المصلين في المسجد الحرام كفارًا، وحينها أسقط في يده، وأنه وقع في أمر لم يصب فيه قطعا.
وعندما عرف أن صاحبه (مدعي المهدي) قد قتل تبيّن له أن البناء كله قد انهدم، وتقوض، وأنه لا مهدي، ولا الأمر الذي كان يطلبه.

وفجر المغامسي مفاجأة عن جهيمان قائلا: "قلت مرارًا عبر منابر عدة إنني إذا ذكرت أحدًا سبقني إلى الله أترحم عليه مهما فعل، وبصرف النظر عن حاله، فالله سبحانه قال "إن إلينا إيابهم .. ثم إن علينا حسابهم"، فالله لم يكل إلينا محاسبة الخلق، فجهيمان بن سيف العتيبي -رحمة الله تعالى عليه وغفر الله له ولمن معه- لم يكن ذا بُعد سياسي، ولم يكن ذا عمق فكري، ولم يكن آلة بيد أحد وليس هناك عدو للدولة استغله أو بعثه أو أرسله.. وإنما هو من نفسه طواعية".
كما وصفه بأنه كان ذا نفس قوية، لكنها لم تكن في الطريق الصحيح، بدليل أنه فعل ما فعل، ولكن العقل عند جهيمان كان ضعيفا جدًّا وساذجًا؛ فوقع -رحمه الله- في أمور.
وأكد في حديثه: لم ألتقِ جهيمان، إذ كنت وقتها طالبا في الصف الثالث الثانوي في المعهد العلمي بالمدينة، وأنا الآن على مشارف الستين من العمر، لافتا إلى أن سبب اختيار المهدي غرة محرم 1400 لكونه يريد أن يأتي القرن الخامس عشر الهجري ويأتي المهدي هذا في بداية قرن جديد.
واستطرد في حديثه: أن  جهيمان خلط في فهم الأحاديث عن ظهور المهدي المنتظر،  فأتى برجل اسمه محمد بن عبدالله القحطاني، ولم يكن من آل البيت، وإنما من قحطان، لحديث آخر، هو حديث مسلم "لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوس الناس بعصاه"، فركبها جهيمان رغم أنهما شخصان مختلفان، فأتى بهما في شخصية واحدة.

 

إقرأ ايضا