الشبكة العربية

الأربعاء 20 مارس 2019م - 13 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

مشاري راشد لداعية إماراتي : ستهلك إن لم تتراجع عن أباطيلك

مشاري راشد
قال المنشد الديني والمقريء الكويتي مشاري راشد إن من يدعو للتشكيك في السنة الصحيحة فهو على شفا هلكة، - في إشارة للداعية الإماراتي وسيم يوسف- مطالبا له بالتراجع والبيان.
وكتب مشاري راشد في حسابه على تويتر : "التشكيك في السنة يقتضي التشكيك في الله وكلامه أفي الله شك ؟وقد تكفّل سبحانه في حفظ دينه فقال :"إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" وقال :"وأنزلنا إليك الذكر لتُبيّن للناس ما نُزّل إليهم"،  فمن طعن في السنة الصحيحة وكسر هيبتها فهو على شفا هلكة، أكرر دعوتي له بالتراجع والبيان.
وأضاف أنه : "لا تنوير أهدى من نور محمد صلى الله عليه وسلم،  وصدق الإمام مالك : "لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها".."يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير .. قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين"، حيث  قال المفسرون: النور محمد صلى الله عليه وسلم،  والكتاب المبين: القرآن الكريم.
كما شن ضاحي خلفان هجوما أيضًا على وسيم يوسف قائلاً: "العالم الجليل د. وسيم يوسف سمعته يقول إنه يشك في صحيح البخاري.  أشهد ان وسيم مفسر أحلام شاطر ".
وكتب أيضًا على حسابه في تويتر: "أجمعت الأمة على صحيح البخاري.. فدع من يجهل مكانة الإمام البخاري يقول ما شاء.. فإنه يعبر عن مستوى فهمه".
وأضاف خلفان: "أنا شخصيا أحتفظ بصحيح البخاري عندي في المكتبة لكن لو رأيت مؤلفا لوسيم مجانا ما أخذته..لأنني أعرف منزلته في العلم".
وهاجم وسيم يوسف قائلاً: "كل ما أقوله للأخ وسيم لا شيخ ولا دكتور.. الأخ اسأل الله أن يهديك.. الغرور شين.. تراك يا وسيم تكره الناس فينا.. لأن الناس يحسبونك علينا وأنت كما أظن  لست منا.. إن كنت منا حافظ على أمنا"، متسائلاً: "كيف يجوز لك يا وسيم بعد اليوم على منبر الجمعة أن تأتي بحديث ذكره البخاري الذي تشك فيه.. وتحدث الناس بهذا الحديث.. إذا حدثت بحديث قاله البخاري عليك الاعتزال".
يذكر أن وسيم يوسف قد أكد في مقطع  فيديو أن الداعية ناصر الدين الألباني، ضعّف بعض الأحاديث الواردة في صحيح البخاري.
وأضاف أن الألباني في الفيديو الذي نشره وسيم يوسف، إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للرسول عليه السلام.
وزعم وسيم يوسف أن تشكيك الألباني في البخاري لم يجد نقدا، فيما قام البعض بتكفيره.
 

إقرأ ايضا