الشبكة العربية

الإثنين 19 أكتوبر 2020م - 02 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مدير "الإخبارية" السعودية: المملكة درّست دستور "القاعدة" لطلاب المدارس

fda5bf1b-4069-41a8-be00-41ded06afdca

قال الإعلامي فارس بن حزام، مدير قناة الإخبارية السعودية، إن المملكو ظلت تدرس لثلاث عقود ما أسماها بــ "دستور القاعدة" في مدارسها.

ونشر بن حزام، الذي عمل في السابق مديرًا لتحرير قناة "العربية"، عبر حسابه على موقع "تويتر"غلاف كتاب "معالم في الطريق" لسيد قطب، عرّاب جماعة "الإخوان المسلمين".

وعلق عبر حسابه على موقع "تويتر" قائلاً: نموذج تغلغل الإخوان: بين 1978 و 2008 وكتاب سيد قطب في مكتبات مدارسنا ضمن برنامج "مصادر التعلم" لوزارة المعارف (التربية والتعليم لاحقاً).

ووصف بن حزام الكتاب بأنه "كتاب دموي وثوري. ترتيب الأفكار، وطريقة الشحذ والشحن والتثوير غير عادية. لا يكتبه إلا المجرم المتمرس. وهو دستور "القاعدة" وأخواتها".

ويعتبر كتاب "معالم في الطريق" لكتاب الأكثر جدلا وبمثابة مرجعية للتنظيمات الجهادية كما وصفه أيمن الظواهرى زعيم تنظيم "القاعدة" بأنه دستور الجهاديين في العالم، ويركز على الحاكمية عبر جيل قرآني.


وفي عام 2015، أصدرت وزارة التعليم السعودية أصدرت تعميمًا على جميع الإدارات التعليمية التابعة لها بسحب نحو 80 كتابًا من مكتبات ومراكز مصادر التعلم في المدارس لعدد من المؤلفين، مثل سيد قطب وحسن البنا ويوسف القرضاوي.

وتضمن القرار آنذاك، أسماء الكتب المراد سحبها، من بينها كتاب "الله في العقيدة الإسلامية"، و"الوصايا العشر" لحسن البنا، وكتاب "الحلال والحرام" ليوسف القرضاوي، وكتاب "شبهات حول الإسلام"، و"المستقبل لهذا الدين"، و"معالم في الطريق" لسيد قطب.

كذلك شمل العديد من مؤلفات أبو الأعلى المودودي، ومالك بن نبي، وعبدالقادر عودة، ومصطفى السباعي، وأنور الجندي، وحسن الترابي.

وترتبط السعودية والإخوان بعلاقة تاريخية مع السعودية منذ نشأتهما، وحظى أعضاء الجماعة بمكانة مرموقة في عهد الملك عبد العزيز، مؤسس المملكة، ثم ابنه سعود، وزاد نشاطها في جميع المجالات في عهد الملك فيصل.

لكن سرعان ما تدهورت في عهد الملك فهد لمعارضة الجماعة الاستعانة بالولايات المتحدة في حرب الخليج الثانية لإخراج العراق من الكويت.

ووصلت العلاقة بين المملكة السعودية والإخوان إلى طريق مسدود خلال فترة الملك عبدالله.

وعلى الرغم من العلاقة القوية التي ربطت الإخوان بالسعودية في فترة زمنية طويلة إلا أن كتب قطب والبنا لم تدرس في المدارس الرسمية السعودية ولم تطبعها دار المعارف السعودية إلا بعدما تولى كمال الهلباوى القيادى الإخوانى السابق والمتحدث باسم التنظيم الدولى منصب "رئيس للجنة مستشارى بناء المناهج المدرسية في وزارة المعارف السعودية عام 1982 وحتى العام 1987 وهى الفترة التي تم إدخال هذه الكتب بشكل رسمي للمدارس السعودية.

 

إقرأ ايضا