الشبكة العربية

الأربعاء 03 يونيو 2020م - 11 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

كورونا يحرم المصريين من فرحة صلاة العيد .. بيان رسمي لـ "كبار العلماء" بالأزهر

elbashayer_image_1534673290


مهدت هيئة كبار العلماء بالأزهر برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لإصدار قرار بعدم أداء صلاة العيد في الساحات كما جرت العادة، بإصدار بيان أجازت فيه أداء الصلاة في البيوت مع استمرار تفشي فيروس "كورونا المستجد".

وقالت الهيئة في بيان، إنه يجوز أداء صلاة عيد الفطر المبارك في البيوت، بالكيفية التي تُصلى بها صلاة العيد، وذلك لقيام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء، ويجوز أيضا أن يُصليها الرجل جماعة بأهل بيته، كما يجوز أن يُؤدِّيها المسلم منفردًا، وذلك انطلاقا من أن أعظم مقاصد شريعة الاسلام حفظ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

وأوضحت الهيئة، أنه لا تشترط الخطبة لصلاة العيد، فإن صلى الرجل بأهل بيته فيقتصر على الصلاة دون الخطبة، مؤكدة أنه إذا صلى المسلم صلاة العيد منفردًا أو جماعة بأهله في بيته، فإنه يصليها ركعتين وبالتكبيرات الزوائد، وعدد التكبيرات الزوائد سبع في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام، وخمس في الركعة الثانية بعد تكبيرة القيام إلى الركعة الثانية.

وأشارت إلى أن وقت صلاة العيد هو وقت صلاة الضحى، يبدأ من بعد شروق الشمس بثلث ساعة ويمتد إلى قبيل أذان الظهر بثلث ساعة، فإن دخل وقت الظهر فلا تصلى؛ لأن وقتها قد فات.

ودعت هيئة كبار العلماء بالأزهر، المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، إلى التضرع إلى الله في هذه الأيام المباركة بالدعاء لرفع ما حل بالإنسانية من البلاء، وأن يُسارعوا لفعل الخيرات والإكثار من الصدقات ومساندة المرضى والمعوزين، تخفيفًا لما حل بهم من آثار هذا الوباء، داعين الله أن يرفع البلاء عن الإنسانية كلها، وأن يحفظ بلادنا والناس جميعًا من هذا الوباء، ومن جميع الأمراض والأسقام.

وفي 21 مارس الماضي، أعلنت السلطات المصرية، حزمة جديدة من الإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار فيروس كورونا، في مقدمتها تعليق الصلاة في جميع مساجد وكنائس البلاد.

وقال بيان لشيخ الأزهر وقتها، إنه تقرر "تعطيل إقامة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر بشكل مؤقت، حرصًا على سلامة المصلين، ولحين القضاء على وباء كورونا".

وأضافت: "سيتم إقامة الآذان بالجامع للصلوات الخمس وينادي المؤذن مع كل أذان (صلوا في بيوتكم)".

ولم يتم التراجع عن القرار بحظر صلوات الجماعة في المساجد حتى مع استمرار الحركة اليومية بصورة طبيعية في الشوارع، الأمر الذي حرم المصريين من أداء الصلوات فيها خلال شهر رمضان.

ومؤخرًا، ألقت السلطات القبض على مجموعة من الأشخاص لأدائهم صلاة التراويح فوق سطح أحد المنازل بالقاهرة.
 

إقرأ ايضا