الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| إعلامي مصري: وصف الشعراوي بالمتطرف "قلة دين"

قال إعلامي مصري، إنه يرفض وصف الداعية الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي بــ "المتطرف"، باعتبار ذلك أمرًا لا يجوز بحق عالم له مكانته وإن اختلف البعض حول آرائه.   

وأضاف الإعلامي تامر أمين، ان الإسلام ليس به أصنام نصنعها ونعبدها، بل المسلمين هم من حطموا الأصنام ورفضوا عبوديتها، متابعًا: "ليس لدينا عبودية لأشخاص أو قدسية أو عصمة لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم، بل كل الأشخاص يؤخذ منهم ويرد، ولهم وعليهم، ولنا أن نختلف أو ننتقد بعض ما قالوه من حجج وتفسيرات كما تشاء".

وتابع: "الدين أمرنا أيضًا بالتعامل مع الشيوخ والعلماء والاحترام، وأن نعطيهم قدرهم دون تقديس، لأنهم بشر لكن باحترام".

وأشار إلى أنه يرفض تقديس الشيخ الشعراوي، وما يردده البعض بـأنه لم يخطئ، لافتًا: "لما نيجي تكلم عنه حقك تختلف معاه بس تقول أدلتك وأسباب اختلافك، لكن ما قولش عليه جاهل أو متطرف أو إرهابي حاشا لله أو إنه رمز للجهل والفتنة أو طاغية حاشا لله، ده اسمه قلة احترام وعدم تقدير للعلماء".

وأردف: "الله أمرنا أن نتدبر ونسأل أهل الذكر دون تطاول أو إهانة،  يعني الراجل اللي بيعلمني لو غلط في حاجة أهينه واشتمه وانزله من مرتبة العالم الجليل إلى منزلة المهان بأقذع الألفاظ؟، ما يشحص دقلة دين"ـ وفق تعبيره.

 وكانت أسما شريف منير، التي تشارك والدها تقديم البرنامج التليفزيوني "أنا وبنتي" أثارت ضجة واسعة بعد أن شنت هجومًا لاذعًا على الداعية الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي.

ووصمت "أسما"، الشيخ الراحل الذي اشتهر ببرنامجه التليفزيوني، والذي يحظى بتقدير واسع بين المصريين بـ "المتطرف"، قائلة إنها صدمت من آرائه.

كانت البداية عندما أطلت "أسما" عبر متابعيها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلة لهم: "صباح الخير عايزه اخد رأيكم في حاجه، بقالي كتير معنديش ثقه في اغلب الشيوخ، كتير منهم مدعين و يا متشددين اوي يا خلطين الدين بالسياسة ، نفسي اسمع حد معتدل محترم معلوماته مش مغلوطة، لسه في حد كده؟".

وعندما اقترح عليها أحد المتابعين متابعة دروس الشيخ الشعراوي عبر موقع "يوتيوب"، ردت قائلة: "طول عمري كنت بسمعه زمان مع جدي الله يرحمه و مكنتش فاهمه كل حاجه، لما كبرت شفت كام ڤيديو مصدقتش نفسي من كتر التطرف، كلام فعلاً عقلي ما عرفتش استوعبه.. حقيقي استغربت".

وحين ردت عليها إحدى المتابعات قائلة: "بالعكس ده كان بيحضرله عامة الشعب ال مش متعلمين"، علقت "أسما" قائلة: "هدورلك علي الڤيدوهات اللي خلتني ابطل اشوفوا".

فيما انبرى العديد من المتابعين للدفاع عن "إمام الدعاة"، ومهاجمة "أسما" على رأيها فيه الذي بدا صادمًا لكثير من متابعيها.

وفي وقت لاحق، حذفت "أسما" المنشور، وقالت في منشور جديد:: "مش ممكن محدش ينفع يقول كلمة من غير هجوم هو في ايه؟ ايه التنمر و التعصب و البشاعة دي ..".

واعتذرت "أسما" عن وصف الداعية الراحل بـ "المتطرف"، وقالت في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب على قناة "MBC" مصر: "أنا مش مصدقة اللي بيحصل"، مشيرة إلى أنها طلبت من متابعيها أن ينصحوها بشيخ يثقون بفتواه، فرشحوا لها اسم "الشعراوي".

وأضافت في أعقاب تعرضها لهجوم واسع عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي: "أنا عايزة أموت نفسي عشان رديت، ومش هستخدم كلمة متطرف تاني لحد ما أموت".

وتابعت في سياق تعليقها على الهجوم الذي تعرضت له: "اتشتكت بأمي، وأبويا اتشتم وهو معملش حاجة، أنا مش قادرة أستوعب".

وأشارت إلى أنها ضد التنمر والعنف والسخرية، معتبرة أن ما حدث لم تكن تقصده.

وتابعت باكية: "لو الشيخ الشعراوي عايش مكنش عمل كده، كان سامحني، أنا آسفة، ومكنتش قاصدة".

 

إقرأ ايضا