الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

فلكي جزائري شهير: النبي عاش بـ "توقت خاطئ".. وجمعية العلماء ترد

الجزائر    خطبة   الجمعة
انتقدت جمعية علماء المسلمين الجزائريين، بشدة الفلكي الجزائري المعروف ” لوط بوناطيرو” بخصوص التصريح الخطير الذي أدلى به، على أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عاش بتوقيت خاطئ، وأن الصحابة بعد وفاته قاموا بتصحيح الخطأ.. حسب زعمه.
وزعم “بوناطيرو” لدى نزله ضيفا على منتدى صحيفة “الحوار”، إن الرسول عاش بتوقيت خاطئ، وأن المسلمين في عهده كانوا يصومون في الشهور الخطأ، وأن الرسول صحح الأمر ثلاثة أشهر قبل أن يتوفاه الله، عندما قال في خطبة الوداع :« وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض”، موضحا أن الخليفة عمر ابن الخطاب جمع الصحابة لما تولى الخلافة، وقام بتصحيح السنة القمرية، بحذف الشهر النسيئ بحسب ما أفاد موقع "الجزائر تايمز"
وتساءلت جمعية علماء المسلمين الجزائريين، عبر صفحتها على شبكة فيسبوك، ماذا يريد بوناطيرو بالضبط”، واصفة تصريحه الأخير بــ”الخطير للغاية”لأنه لا يليق بمقام خاتم النبيين، حيث وعدت بموعد سيرد فيه علمائها على عالم الفلك بوناطيرو.
واعتبرت جمعية علماء المسلمين، أن ما تحدث به الدكتور بوناطيرو خطير حين تطرق إلى وصف النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهو النبي المعصوم الموحى إليه، والذي يتنزل عليه جبريل عليه السلام في كل وقت وحين، مستنكرة بشدة الأوصاف التي أدلى بها عالم الفلك كونها لا تليق بمقام النبي صلى الله عليه وسلم كقوله”عاش بتوقيت خاطي”، خاصة وأن لوط” استشهد بخطبة حجة الوداع، حينما خاطب الرسول الصحابة أن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض” .
ووصف جمعية علماء المسلمين الجزائريين، الموضوع بالحساس، وأن تدخلها سيكون على سبيل إعلام الرأي العام وتنبيهه، مؤكدة أن بوناطيرو يبحث دوما عن الإثارة والعلماء والمهتمون سيناقشون الجدل القائم.
 

إقرأ ايضا