الشبكة العربية

السبت 14 ديسمبر 2019م - 17 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

فصل إمام كويتي بسبب انتقاده "الإخوان"

hqdefault


قال الإمام الكويتي خالد بن مبارك الهيم، إنه تم فضله من عمله بوزارة الأوقاف كمؤذن وإمام عقب انتقاده لجماعة "الإخوان المسلمين" في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع "تويتر".

وأضاف أنه تم اتخاذ فصله قبل أن يخضع لجلسة مناصحة: "اتخذ قرار فصلي قبل المناصحة وليس بعدها!؟"، متابعًا: "تم فصلي بسبب تغريدة وانتقاد لجماعة مصنفة أرهابية #الاخوان_المسلمين ليس لها من يمثلها بالكويت. علمًا بأن التعبير عن الرأي مكفول قانونا وخاصة أنني لم أقله فوق المنبر فما دخل الوزارة!؟".

وأوضح أن قرار فصله تم إصداره منذ نحو أسبوعين وتم إعلانه يوم أمس الاثنين، مستدركًا: "للعلم تم فصلي وانهاء عملي من وزارة الأوقاف في تاريخ 2019/7/1م ، ولكن الغريب أنهم شكلوا اي لجنة مناصحة في تاريخ 2019/7/4م !!!!، وتم إعلان قرار فصلي هذا اليوم 2019/7/15م".

وأثار القرار بفصل الإمام الكويتي رود فعل مستنكرة،، في الوقت الذي لم يصدر فيه بعد بيان رسمي من وزارة الأوقاف.

وللإخوان حضور سياسي في الكويت، وهي ممثلة في مجموعة من النواب عبر حركة "حدس" بمجلس الأمة (البرلمان) بعكس الوضع في السعودية والإمارات حيث يتم تصنيفها كجماعة "إرهابية".


وفي أواخر يونيو الماضي، أوقفت لجنة الوظائف الدينية في وزارة الأوقاف الكويتية إمام مسجد احترازيا وأحالته إلى التحقيق، بعد التأكد من "تجاوزه لميثاق المسجد وتطرقه إلى أمور سياسية" خلال خطبة الجمعة الماضي.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر مطلعة، اليوم الخميس، أن "اللجنة أفرغت أشرطة الخطبة وتحققت من محتواها الذي أظهر تعرض الخطيب لأمور سياسية مخالفة"، وذلك عقب أيام من إحالة الخطبة إلى اللجنة لمراجعتها بعد الحديث عن تطرق الإمام إلى أمور سياسية تتعلق بمصر.

كانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت، الجمعة، أن الأجهزة الأمنية المختصة قامت بضبط "خلية إرهابية" تتبع تنظيم "الإخوان المسلمين" صدر بحقهم أحكام قضائية من قبل القضاء المصري وصلت إلى 15 عامًا.

واضافت أن "الخلية قامت بالهرب والتواري من السلطات الأمنية المصرية متخذين الكويت مقرًا لهم"، موضحة أن الجهات المختصة بالوزارة رصدت مؤشرات قادت إلى الكشف عن وجود الخلية.

وأشارت إلى أنه "من خلال التحريات تمكنت من تحديد مواقع أفراد الخلية وباشرت الجهات المختصة عملية أمنية استباقية، تم بموجبها ضبطهم في اماكن متفرقة، وبعد إجراء التحقيقات الأولية معهم أقروا بقيامهم بعمليات إرهابية وإخلال بالأمن في اماكن مختلفة داخل الاراضي المصرية".

 
 

إقرأ ايضا