الشبكة العربية

الإثنين 19 أغسطس 2019م - 18 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

عودة حساب "العريفي" على "تويتر".. لكن هذا هو التساؤل الأهم

arefe
أعاد الداعية السعودي، محمد العريفي، تفعيل حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر"، بعد اختفاء دام نحو ثلاثة أشهر، ثارت خلالها تساؤلات حول أسباب اختفائه الغامض.

لكن العريفي الذي كان يتابعه نحو 21 مليون شخص وقت اختفاء حسابه نهاية ديسمبر الماضي، لوحظ بعد عودة حسابه خسارته لأكثر من نصف متابعيه، إذ يظهر الحساب أنه متابع فقط من قبل 8 ملايين شخص.

وعودة الحساب لم يتخللها أي تغريدات جديدة للداعية يوضح فيها ما جرى، حيث يعود تاريخ آخر تغريدة لتاريخ 27 ديسمبر الأول ، وفحوى التغريدة كان عن "آداب وأحكام النوم والاستيقاظ والرؤى.."

ولا يُعلم السبب وراء توقف الحساب في بادئ الأمر، وما إن كان دائمًا أو مؤقتًا.
وعند محاولة الوصول إليه سابقًا عبر محركات البحث، تظهر رسالة للباحثين عنه بأن الصفحة غير موجودة دون إصدار الداعية أي توضيح حول سبب اختفاء حسابه عن "تويتر".
وبعد نحو من غيابه المثير للتساؤل،  ظهر العريفي في منتصف فبراير الماضي بشكل مفاجئ في مدينة العلا السعودية، مروجًا لفعاليات مهرجان "شتاء طنطورة".

ونشر الحساب الرسمي للمهرجان على "تويتر"، مقطع فيديو يظهر العريفي في مدائن صالح التاريخية، متحدثاً عن فوائد السفر.

وقال الداعية في مقطع الفيديو إن "التغرب عن الأوطان في طلب العلا، له 5 فوائد: تفريج هم، اكتساب معيشة، علم، آداب وصحبة.

وأضاف: "ومَن يعي التاريخ في صدره يضيف أعمارًا إلى عمره، أي أن الذي يعرف التاريخ ويدرس أحوال الأمم السابقة كأنه عاش أعمارهم".

كما نشر حساب المهرجان صورًا للداعية السعودي يتجوّل بين قصر الفريد ومسرح مرايا وجبل عكمة.

ولم يصدر العريفي أي توضيح حول سبب اختفاء حسابه عن "تويتر" أواخر شهر ديسمبر، علمًا بأن صفحته على موقع “فيسبوك” التي يتابعها أكثر من 24 مليون شخص، لا تزال فعالية، وآخر تدوينة له يعود تاريخها إلى 28 ديسمبر.

وأثار ظهور العريفي في مدائن صالح، وترويجه لمهرجان فني، ردود فعل واسعة على وسائل التواصل، واستغرب متابعون ما قام به الداعية البارز، الذي كان يحرم سابقًا زيارة تلك الأماكن الأثرية لما أصاب أهلها من عذاب سماوي.
 

إقرأ ايضا