الشبكة العربية

الأربعاء 26 يونيو 2019م - 23 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

"علماء المسلمين" : قوى "متربصة" تنتظر الانقصاض على السودان

5c40ec4395a5971b298b4624

في أول تعليق على الاحتجاجات التي يشهدها السودان منذ عدة أسابيع، طالب "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، الحكومة السودانية بحماية حق التعبير السلمي ومنع الاعتداء على المتظاهرين، والإسراع برفع المعاناة عنهم، ومعاقبة "الفاسدين والمعتدين".

وفي البيان وهو الأول من نوعه منذ تفجر الاحتجاجات في ديسمبر الماضي بسبب رفع أسعار الخبز، طالب الاتحاد "الجميع بعدم الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة، والحفاظ على السلمية"، وفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول"، اليوم.

وأضاف أن "السودان يمر بمنعطف كبير نتيجة أزمة اقتصادية خانقة، تمثلت في الغلاء الطاحن الذي تبدى في شح النقود والوقود والخبز والدواء بشكل غير مسبوق، الأمر الذي فاق احتمال الناس وصبرهم، فخرجت جماهير منهم تعبر عن سخطها عما آلت إليه الأوضاع".

وحذر البيان من وجود "قوى أخرى متربصة امتطت ظهر الأحداث، ولها أجندات غير مطالب المحتجين، تنتظر لحظة مناسبة لجر السودان إلى مستقبل مجهول يعصف بوحدته وأمنه واستقراره".

وأشار إلى أن "حق التعبير السلمي أمر كفلته الشريعة الإسلامية، وأقرته المواثيق الدولية والدساتير والقوانين"، محذرا من "إراقة الدماء والاعتداء على المتظاهرين السلميين".

وأكد "وجوب معاقبة كل من ثبت تورطه في إزهاق نفس معصومة سواء كان من الجانب الحكومي، أو من جانب المتظاهرين، أو المندسين فيهم".

كما طالب بضرورة "محاسبة المسؤولين الذين أفضوا بالناس إلى هذه الأحوال والمآلات، سواء كان ذلك بتقصيرهم أو بفسادهم، ووضع آليات قوية لمكافحة الفساد وردع المتلاعبين بالمال والمصالح العامة".

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر الماضي احتجاجات تندد بتدهور الأوضاع المعيشية، وتطالب بإسقاط نظام البشير.

وتفيد حصيلة رسمية أن 26 قتيلاً سقطوا في هذه التظاهرات فيما تلقي السلطات باللوم على محرضين تقول إنهم تسللوا بين صفوف المتظاهرين.

لكن منظمات حقوق الإنسان تؤكد إن أكثر من 40 شخصا من بينهم عاملون في المجال الصحي قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن منذ اندلاع الاحتجاجات في 19 ديسمبر.
 

إقرأ ايضا