الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

عشية الانتخابات الرئاسية.. سلفيو الجزائر يحذرون من "الفتنة"

1036214687

حذر أبرز شيوخ السلفية في الجزائر من "فتنة" قد تشهدها البلاد بالتزامن مع إجراء الانتخابات الرئاسية المقرر الخميس المقبل.

وأصدر أربعة مشايخ من التيار السلفي في الجزائر، هم محمد علي فركوس، عبد الحميد جمعة، أزهر سنيقرة ونجيب جلواح، بيانًا تحذيرًا من خطورة الفتن التي قد تعصف بالبلاد بسبب الصراعات السياسية.

وقال الموقعون على البيان: "بناء على الأحداث المتعاقبة والفتن المتوالية، نذكّر الأمة بنعمة الأمن واستقرار البلاد باعتبارها ضامنًا لحفظ النفس والعرض والممتلكات".

وحذروا من الدعوات الغربية "المخططة لإثارة الشعوب ضد حكامها بأيدي أبناء المسلمين والدعايات المغرضة والإشاعات الكاذبة".

وشدد البيان الذي يأتي قبل ساعات من الاقتراع، على التصدي للأفكار "الهدامة التي تدعو إلى المساس بثوابت البلد ودينه ووحدته"، دون توضيح طبيعتها أو أصحابها

كما حذر هؤلاء المشايخ من "الجهات (لم يحددها) التي تسعى لإثارة الفتنة والدعوة الى التدخل الأجنبي في سياسة البلد"، داعين إلى "تفادي الفرقة، والالتفاف على رأي الجماعة".

ولم يدع البيان بشكل صريح الجزائريين الى التوجه لصناديق الاقتراع، لانتخاب رئيس الجمهورية.

ويعتبر الشيخ فركوس، مرجعًا لأتباع المنهج السلفي في البلاد، وهو امام بمدينة القبة بالعاصمة واستاذ جامعي، ويخصص حلقات دورية للفتوى في مكتبة له أمام المسجد الذي يؤم الناس فيه.


وتجري الانتخابات الرئاسية المقررة الخميس وسط انقسام في الشارع الجزائري بين داعمين لها ورافضين.
 

إقرأ ايضا