الشبكة العربية

السبت 14 ديسمبر 2019م - 17 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

في ذكرى وفاته..

عبد الباسط عبد الصمد.. أسلم علي يديه 90 شخصا

عبد الباسط عبد الصمد

ولد الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في إحدي قري قنا، حيث أحب قراءة القرآن وحفظه بسرعة، فقرر والده أن يرسله إلي طنطا ليتعلم أصول القراءة.
وفي المسجد كانوا كبار الشيوخ متراصين ، وعلي مضض سمحوا لهذا الصبي" عبد الباسط عبد الصمد"  أن يتلو علي آلاف الحاضرين ما تيسر حتي يلتقط الشيوخ الكبار أنفاسهم.
وعندما تلا عليهم أثار جنونهم بمن فيهم إمام المسجد الذي قال له : غدا سيزورنا مصطفي باشا النحاس وستقرأ أمامه".
وقد أوصي مصطفي النحاس باشا بعد أن استمع إليه بضرورة أن يتقدم هذا الشيخ الصغير لاختبارات الإذاعة ليتم اعتماده، حيث تقدم ونجح في الاختبارات واحتل المركز الأول وكانت المكافأة عمرة إلي مكة والمدينة.
 وفي الحرم سحر صوته الرواد فطلبوا منه أن يقوم بعده تسجيلات للإذاعة، حيث نجحت التسجيلات وانتشرت انتشارا ساحقا.
وقد طلب الرئيس عبد الناصر عندما كان يرتب لافتتاح السد العالي الشيخ عبد الباسط بالاسم، وفي افتتاح السد العالي كان صوت الشيخ عبد الباسط يجلجل، وكان حاضرا ملك المغرب محمد الخامس الذي أعاد ترتيب برنامج زيارته لمصر بحيث يصلي الفجر يوميا خلف الشيخ عبد الباسط أينما كان.
وقد وصلت تسجيلاته إلي جنوب أفريقيا فاستنجد به مسلموها، حيث أسلم علي يديه أكثر من تسعين شخصا، وعاد الي القاهرة ومعه خمسة من مسلمي جنوب أفريقا لم يكونوا يتحدثون العربية، لكنهم مؤهلون لحفظ القرآن وتجويده وتعلموا علي يديه، ليعودوا معلمين في بلادهم.
تعرض الشيخ رحمه الله لمرض السكر والفشل الكبدي، حيث  إلى لندن عام 1988 لتلقي العلاج، لكنه عاد حيث توفي في 30 نوفمبر 1988.

 


 
 

إقرأ ايضا