الشبكة العربية

الأحد 16 ديسمبر 2018م - 09 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

حملة إعلامية وبرلمانية تقودها أجهزة سيادية ضده

شيخ الأزهر يعتزل مكتبه ويعتكف في قريته احتجاجا على إهانته

1-899950
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

علمت الشبكة العربية من مصادر مصرية واسعة الاطلاع أن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر غادر مكتبه منذ أكثر من أسبوع ، وسافر إلى قريته في محافظة الأقصر في صعيد مصر حيث يعتكف فيها منقطعا عن التواصل مع مختلف الجهات ، فيما فسر على أنه نوع من الغضب والاحتجاج الذي يبديه العالم الكبير من مسلسل الإهانات التي توجه إليه عبر وسائل الإعلام المقربة من الدولة والتي فهم كثيرون منها أن المقصود بها إهانة الشيخ والحط من قدره .
وكان الإعلام الرسمي المصري والإعلام الخاص الموالي للأجهزة السيادية وبرلمانيون يرتبطون بجهات أمنية معروفة ، قد شن حملة تجرح وغمز في الشيخ ومكانته ودروه ، ورغبة واضحة في تحميه المسئولية عن أي مشكلات اجتماعية أو سياسية تتعلق بالحالة الدينية أو الصراع السياسي القائم في مصر .
كما لوحظ حرص الإعلام على إبراز شخصيات دينية على حساب الأزهر وهيئة كبار العلماء فيه وعلى رأسهم فضيلة الإمام الأكبر ، في الوقت الذي تضيق فيه المساحات الإعلامية المتاحة للأزهر وشيخه وكبار علمائه عن قصد ، لدرجة أن بعض البيانات التي يصدرها الأزهر كان يتم تجاهلها من الإعلام الرسمي ، وبعضها تم حذفه بعد نشره بطلب من جهات أمنية رفيعة .
وعلمت الشبكة العربية أن جهاز الأمن الوطني قام باستدعاء المئات من المدرسين والعاملين في المعاهد الأزهرية في أكثر من محافظة بصورة غير مسبوقة ، ودون توجيه أي أسئلة أو اتهامات ، مع إخطارهم أنها مجرد استعلام أمني ، في خطورة فهم منها أنها محاولة لإهانة مقام المشيخة والتحرش بها وإضعافها أمام العاملين .
يذكر أنها لم تكن المرة الأولى التي يعتكف فيها فضيلة الإمام في قريته احتجاجا ، فقد سبق وأن غادر مكتبه واعتكف في قريته قرابة شهر احتجاجا على مذبحة رابعة العدوية الشهيرة والتي اثارت ضجة كبيرة لم تهدأ حتى اليوم ، وجاءت عقب نداءات من الشيخ بتحكيم العقل والبحث عن حلول سلمية تجنب البلاد إراقة الدماء .
 

إقرأ ايضا