الشبكة العربية

الأربعاء 21 أغسطس 2019م - 20 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

داعية شهير: ذاهب لإجراء عملية وإن مُت فقد تركت حسابي صدقة جارية لشتيمة أردوغان

أردوغان

أثار رجل أعمال وداعية مصري سابق موجة من الجدل عبر موقع تويتر بعدما أعلن عن ترك حسابه عبر مواقع التواصل الاجتماعي كصدقة جارية لمن أراد سب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أو قناة الجزيرة.

وقال رجل الأعمال أشرف السعد : "هذه ربما تكون اخر تويتة لي هنا فبعد ساعات سأكون فى غرفة العمليات لإجراء عملية بالقولون فإن قدر الله مماتي فإني جعلت حسابي هذا صدقة جارية لمن أراد أن يشتم #الجزيرة و #أردوغان و أوصيكم بترك السياسة والتفرغ للعبادة والدعاء للرئيس #السيسي ربنا ينصره".

وتسببت هذه التدوينة في موجة من التراشق عبر حساب "السعد" ، حيث قال أحد المتابعين: "ألف سلامة عليك يا حاج. ترجع بالسلامة إن شاء الله" .. وقال آخر: "حتى وأنت مريض وداخل العمليات لسانك زفر اتقى الله ياخى" .. و قال ثالث: "أول مرة أعرف إن سيادتك عندك قولون زي البني ادمين" .

ودعا بعض المتابعين لـ"السعد" بالشفاء ، حيث قال أحدهم: "لا يا حاج متقولش كده إن شاء الله رب العالمين تتم العملية على خير وتقوم بألف سلامة دعواتنا لك بأن يحفظك الله ويرعاك ويسلمك وينجيك من كل شر امين .. يا رب العالمين وبالله عليك تطمنا اول ما تتعافى وتقدر تكتب بارك الله فيك".

المسألة لم تخلو من اتهامات قديمة طالت "السعد" بشأن شركات توظيف الأموال التي كان يديرها في مصر ، حيث قال أحد المتابعين: "حاول ترجع أموال الناس التى سرقتها منهم وهربت الى لندن .. ستقابل الله وستحاسب فى القبر على أعمالك فى الدنيا".

هذا التراشق لم يستمر كثيرًا لأن حساب "السعد" عاد للعمل مرة أخرى ، ليؤكد أن العملية نجحت ، حيث كتب أحد المسؤولين عن الحسب : "شكر لله .. انتقل الآن الداعية الإسلامي الأسبق #اشرف_السعد من المستشفى إلى بيته فى غرب لندن والداعية والد بلال وإبراهيم بالتبني ومريم وهدى من #مصر وشيرين من المغرب وصفية ومروى وأميرة من العراق وقريب ونسيب عائلة أبو جازية بطنطا وبرعي وفايد بالشرقية وعودة بالدقهلية وليس له أبناء اخرين".

واعتاد "السعد" إثارة الجدل من حين إلى آخر بتصريحاته ، مثل قوله إنه سيرتدي فستانًا إذا قامت ثورة أخرى في مصر ، وقوله إن حصانًا تربى في مصر قام بإسقاط الرئيس التركي أردوغان من فوق ظهره في أحدى مسابقات الخير بتركيا.


 

إقرأ ايضا