الشبكة العربية

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م - 15 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

داعية سعودي شهير: تحرير المسجد الأقصى ليس واجبًا شرعيًا

DX-nYwPUMAE4mSK


أثار الداعية السعودي "بدر العامر" موجة من الجدل والانتقاد ، بسبب قوله إن المسلمين غير مأمورين شرعا بتحرير فلسطين ومن ضمنها المسجد الأقصى، باعتبار تحريرها يقع تحت بند أن "الإنسان ليس مأمور شرعا بفعل ما لا يطيق ويستطيع".
وقال "العامر" عبر "تويتر" ردًا على سؤال أحد المتابعين: "هل يجب علينا شرعا تحرير فلسطين؟.. سؤال للمناقشة الفقهية في باب السياسة الشرعية".
وأمام ردود أفعال الناشطين من عدة دول عربية، قال "العامر": كل مرة يحاسبوننا ويخونوننا لأننا خذلنا فلسطين.. بالعربي لست مأمورا شرعا بفعل ما لا أطيق وأستطيع".
بالعكس هذا وقته الطبيعي ، أما ما يمر بغزة فالناس تنفعل وتظن انه نهاية المطاف ، تتدخل الدول ، يقف القصف ، يمر اسبوع ، ينسى الناس ، ثم يتلفتون للبحث عن قضية أخرى .. وكل مرة يحاسبوننا ويخونوننا لأننا خذلنا فلسطين .. بالعربي لست مأموراً شرعاً بفعل مالا أطيق واستطيع ..
وفي ظل تصاعد الهجوم ضده، أكد "العامر"، في تعليق آخر: "ليس عند المسلمين قدرة للتحرير، والأوامر الشرعية كافة منوطة بالاستطاعة ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها.. وعليهم الإعداد لذلك حتى يتمكنوا من تحرير أرضهم".
يعني تقول : ليس عند المسلمين قدرة للتحرير ، والأوامر الشرعية كافة منوطة بالاستطاعة ، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها .. وعليهم الإعداد لذلك حتى يتمكنوا من تحرير أرضهم ..
وشن "العامر"، هجوما على المقاومة، وحركة "حماس"، في معرض رده على الناشطين، حين قال: "كيف بهؤلاء أن يوفقهم الله في مساعيهم وهم ظلمة لا ينصفون.. وأفعالهم مزيدات وحماقات وخاصة حماس".
وتابع: إضافة إلى ذلك السعودية لم تقصر فيما تستطيع لا في التاريخ ولا في الحاضر ، أكبر دولة أسهمت مالياً وسياسياً في نصرة القضية ، ومع ذلك يناصبونها العداء ، كيف بهؤلاء أن يوفقهم الله في مساعيهم وهم ظلمة لا ينصفون .. وأفعالهم مزيدات وحماقات وخاصة حماس .
وقال أحد المتابعين ردًا عليه: سؤالك لا معنى له حفظك الله ورعاك والإجابة في منظورك طبعا لا يجب علينا تحرير فلسطين يجب أن ننشغل في طاعة ولاة أمرنا رضي الله عنهم وارضاهم واذا قال ولي الأمر : اما ان يقبل الفلسطينيين العيش مع اليهود أو ليخرسو . فيجب على علماء السلطان تثبيت قول ولي الأمر وصرف الناس عن أقصى المعراج.
وقال الداعية السعودي: في الأصل قتالهم واجب ولكن لان المسلمين الان متفرقين فعندي افضل مساعدة الفلسطيني على تخفيف معاناتهم وإعطاءهم حد ادنى من السلاح ليثبتوا في المعركة الى ان يقضي الله أمراً كان مفعولاً
وكان آخر ما ذهب إليه الداعية السعودي، بعدما شن الناشطون هجوما عليه، هو قوله: "دونك فلسطين.. فحررها واتركنا نحن العاجزين".
وهذه ليست المرة الأولى، التي يعادي فيها "العامر" القضية الفلسطينية، حيث سبق أن أثار الجدل في 2017، حين قال في عدة تغريدات له، إن "حثالة الإخوانجية" من الفلسطينيين، "يصرخون فلسطين، وعينهم على حرب السعودية".
وأضاف: "فكرة أن أسكت عن حثالة الفلسطينين الذين يعادوننا لأنهم تحت الاحتلال فكرة سخيفة، كونهم تحت الاحتلال لا يبيح لهم حرب قبلة المسلمين وناصرتهم بعد الله، هؤلاء يضحون بالقضية الفلسطينية لمصلحة توجهاتهم الحزبية".

 

إقرأ ايضا