الشبكة العربية

الخميس 16 يوليه 2020م - 25 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

داعية: اللهم أهلك الظالمين.. وأحد الحاضرين: دعهم لكشف علاج كورونا

كورونا في المساجد
ما زال الجدل مستمرا بين الإسلاميين حول تداعيات فيروس كورونا، وما أعقبه من قرارات ت رسمية تطالب بغلق المساجد وغيرها من أماكن التجمعات.
ففي الوقت الذي يثمن فيه البعض القرار، لا يراه آخرون مناسبا، خاصة مع عدم إلغاء التجمعات في المقاهي ونحوها.
القيادي الإخواني محيي عيسى يرى أن الأمر جد وليس بالهزل، مطالبا بعدم السخرية أو انتقاد النظام في ظل عدم تقديم حلول لأن الوطن ملك للجميع.
وأضاف على حسابه في فيسبوك أن الوضع فى مصر خطير جدا ويجب علينا توعية الأهالى والأقارب بأخذ الحذر والاحتياط وترك حالة اللامبالاة والتواكل.
وأوضح أن حالة التواكل قامت بفعلها إيطاليا وإيران فحدثت الكارثة وهم الآن يندمون أشد الندم.
وتابع قائلا : ليس المطلوب ترويع الناس ولكن التشديد عليهم بخطورة الموقف.
وأشار إلى أنه في الوقت الذي  يفتعل البعض قضية إغلاق المساجد أنها قضية شرعية لا يجوز الاقتراب منها رغم حدوثها مرات على مر التاريخ ورغم ما قلنا أن حفظ النفس مقدم، إلا أننى للآن أصلى الصلوات الخمس فى المسجد لكن لا أخفى قلقى الشديد وقت الصلاة، حيث أنا الوحيد بالمسجد الذى يلبس الكمامة والقفاز ومعه سجادة للصلاة وحولك الجميع فى حالة استخفاف ومنهم من يعطس أو يسعل دون أدنى اهتمام.
وأعرب عن سعادته لما قام به رجل سمع شيخا يدعو بهلاك الكفار والمشركين فى أوروبا وأمريكا، فقال له:  مهلا يا شيح ادعُ الله أن يمهلهم حتى يكتشفوا مصلا لعلاجنا.
وأوضح أن الغرب الكافر سيكتشف كما تصفونه دواءا وسيستخدمه المشايخ والعلماء مما كانوا يدعون بهلاكهم.
من جانبه يرى القيادي بالجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد عدم ترك الجماعة، خاصة في ظل عدم اتخاذ إجراءات أخرى لمنع التجمعات، والتي يقع فيها المكروه بل والمحرم.
 

إقرأ ايضا