الشبكة العربية

الإثنين 25 مارس 2019م - 18 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

حقيقة تعطيل الصلاة داخل الحرم المكي بسبب انتشار الحشرات (بيان رسمي)


 في أعقاب تداول فيديوهات حول انتشار ما يعرف "بصرصور الليل" داخل الحرم المكي، وما تردد حول منع الصلاة بسبب ذلك، قالت إمارة مكة المكرمة، إنه تم تسخير كافة الجهود والطاقات والإمكانيات المتوفرة لدى الأمانة لسرعة القضاء على هذه الحشرات حرصاً على سلامة ضيوف بيت الله الحرام، من غير أن تؤكد منع إقامة الصلاة داخل الحرم.

وأوضحت عبر حسابها على موقع "تويتر"، أنه "في إشارة إلى مقاطع الفيديو المنتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي توضح انتشار الحشرات في الساحات المحيطة بالحرم المكي، فتود أمانة العاصمة المقدسة أن توضح أن هذه الحشرة تسمى الجنادب السوداء، (الجداجد) أو ما يسمى بـ "صرصور الليل"".

وأشارت إلى أنه "قد تم توجيه الفرق المتخصصة كافة بالعمل في المكافحة للقضاء على هذه الحشرات، وعددها 22 فرقة مكونة من 138 فردًا و111 جهاز مكافحة".


وذكرت أن "الفرق قامت برش محيط الحرم المكي ومواقع توالد الحشرة في الصرف الصحي ومياه الصرف المكشوفة، ودورات المياه بالساحات".

وقال رئيس قسم وقاية النبات في كلية علوم الأغذية  والزراعة بجامعة الملك سعود، الدكتور هذال بن محمد آل ظافر، لصحيفة "سبق" المحلية، إن "صرصور الحقل (صرصور الليل) الذي انتشر في مكة المكرمة يسمى أيضًا صرصور الغيط، ليس من الصراصير المنزلية، وأقرب للنطاطات التي تشبه الجراد، وتوجد في الحقول، وتتغذى على النبات، ولا تنقل أسباب الأمراض".

وعلل ظهورها في مثل هذا الوقت، بالقول: "يطلق على هذه الظاهرة ظاهرة فوران الآفة، عندما تتهيأ لها ظروف معينة في بعض السنوات يحدث لها هذا الفوران. وفي هذا العام نظرًا للأمطار في هذا الوقت، وكذلك درجات الحرارة المناسبة، فإن تلك الحشرة يحدث لها فوران".


وبشأن الجراد، قال إنه "من النوع المهاجر، وهو يقطع مئات الكيلومترات من مناطق تكاثره. وحشرة الجراد، خاصة الإناث، يطلق عليها عند القدامى (المكن)، وذلك لامتلاء بطنها بالبيض الغني بالبروتين الذي يجب الحذر من أكله وبيعه، لأنه ربما يكون قد تعرض للرش بالمبيدات الحشرية".

وتابع أن "أقل سرب من الجراد يتجاوز عدده الثلاثين ألفًا، أما الأسراب الكبيرة فتتجاوز مئات الآلاف".
 

إقرأ ايضا